اعترف لاعب الوسط الأسطوري السابق لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم أمس الثلاثاء أن «هدفي الرئيسي كان ولا يزال هو تدريب» النادي الكاتالوني في يوم من الأيام، رغم أنه يركّز في الوقت الحالي على قيادة نادي السد القطري.

وقال تشافي في مقابلة مع صحيفة «ماركا» اليومية الإسبانية «لا أخفي ذلك، وقلتها دائما، هدفي الرئيسي، عندما يمكن تحقيقه، هو برشلونة».

وأضاف تشافي الذي دافع عن ألوان برشلونة من 1998 إلى 2015 «هذا هو بيتي، وسيكون (تدريبه) حلما».

وتابع «لكن اليوم، أركز على السد، في انتظار الموسم المقبل. عندما سيتعين علي القدوم إلى برشلونة، سواء كان ذلك لفترة قصيرة أو طويلة، سأحضر».

وأردف قائلا «قبل كل شيء، يجب أن أحترم كيكي سيتيين (مدرب برشلونة الحالي، المهدد بالإقالة) وأتمنى للفريق كل التوفيق».

وأوضح تشافي الذي ظهر اسمه مجددا كمرشح لاستلام الادارة الفنية للبلوغرانا عقب خسارة لقب الليغا هذا الموسم لصالح الغريم التقليدي ريال مدريد «في بعض الأحيان يلعب برشلونة بشكل جيد جدا، وأحيانا أخرى بشكل جيد، وفي بعض الأحيان لا يلعب بشكل جيد. لكنني أحب أفكار سيتيين الحالية ومع الفرق التي دربها سابقا: السيطرة وتقديم أسلوب لعب ممتع».

وكان رئيس برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو قال الأحد في مقابلة مع صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» الرياضة اليومية «لدي علاقات ممتازة مع تشافي ونتحدث عن العديد من المواضيع. لكن في العام المقبل لدينا عقد مع كيكي سيتيين».

وأكد تشافي أنه بحالة صحية جيدة بعدما كان أعلن السبت الماضي أنه أصيب بفيروس كوفيد-19.

وقال «أشعر بأنني في حالة جيدة، على الرغم من العزل الصحي. أتطلع بفارغ الصبر إلى العودة سريعا لتدريب فريقي» الذي انضم إلى صفوفه كلاعب عام 2015 قبل أن يستلم إدارته الفنية العام الماضي

وجدد مطلع الشهر الحالي عقده معه حتى موسم 2020-2021.

كما دافع تشافي عن نهائيات كأس العالم «FIFA» قطر 2022، وقال «ستكون كأس عالم تاريخية بلا شك. سيتفاجأ الناس بما هي عليه البلاد. عموما. قطر لديها كل شيء: بلد صغير مضياف وسخي».