علقت نقابة أصحاب الصناعات الغذائية اللبنانية على مداهمة مستودع أحد الشركات المصنعة للدواجن ومشتقاتها، ومصادرة كمية من الدواجن المبردة المنتهية الصلاحية وسحب منتجات الشركة المذكورة من الأسواق الاستهلاكية كافة.

وقالت في بيان امس: «إن نقابة أصحاب الصناعات الغذائية اللبنانية إذ تؤكد رفضها وإدانتها لأي ممارسات تجارية أو صناعية تؤدي الى المس بصـحة المستهلك، وحقه المطلق بالحـصول على منتج خال من أي غش أو تلاعب، وترفض الدفاع عن أي ارتكابـات أو مخالفات قد يرتكبها أي صنـاعي، وتعـتبر نفسها خط الدفاع الأول عن صحـة المستهـلك وسلامـة غـذائه، إلا أنها تجـدد أيضا ثقتـها بالإنتـاج الـوطـني من الصناعات الغذائية، والذي يجهد أعضاء النقابة من الصناعيين، وبخـاصـة في هذه الأيام الصعبة، لتأمين كل مقومـات الإنتاج النظيف الخالي من أي شوائب أو تلاعب، وتؤكد أن أعضاء هذا القطاع، مؤمنون أعمق الإيمان، ومقتنـعون أشد الاقتناع بمدى أهمية اعتماد نظم الانتاج النظيف، وضمان الجودة في مؤسساتهم، ويجهدون يوميا لتحقيق هذا الهدف من تأمين الخبرات التقنية الملائمة، وتوفير التمويل اللازم، لبناء مؤسسات صناعية رائدة تجعل الجودة عنوان انتاجها الاول».

وذكرت النقابة بأن «أكثر من 75 مصـنعا ومنشأة غذائية حاصلة على شهادات الجودة ايزو 22000 وايزو 22005، وذلك نتيجة دعم العديد من البرامج والدول المانحة»، مشيرة الى أن «قطاع تربية الدواجن يعتبر من أعمدة القطـاعـات الصناعـية الغذائيـة المحلـية، إذ يشكل 10 في المئة من اليد العاملة الصناعية الغذائية، و12 في المئـة من مخرجات قطاع الصناعات الغذائية اللبنانية وتقدر الاستثمارات الصناعية بحوالي 15 في المئة من إجـمالي الاستثمارات الصناعية القطاعية».

وإذ أهابت النقابة «بالجهات المعنية وخاصة القضائية منها الإسراع بالتحقيقات المطلوبة التي من شأنها وحدها إدانة المصنع أو تبرئته من التهم الموجهة إليه».