تعهد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أمس الثلاثاء، بتلبية مطالب المتظاهرين، وأنه «بصدد اتخاذ قرارات وطنية بهذا الغرض».

ووجه الكاظمي، خلال ترؤسه جلسة محلس الوزراء العراقي، الوزراء بالنزول إلى الشارع ووضع الخطط لتلبية هذه المطالب، مشددا على أنه «لا تراجع عن تقوية مؤسسات الدولة، والعمل جارٍ على تقويتها، ونحن بصدد اتخاذ قرارات وطنية لتلبية مطالب أبناء شعبنا»، حسب وكالة الأنباء العراقية «واع».

وقال «نعمل بكل الجهود لتذليل التحديات وتلبية مطالب المواطنين واحتياجاتهم»، مشيراً إلى توجيه الوزراء والدوائر الخدمية المعنية «بتجنب العقبات البيروقراطية والعمل بأساليب مرنة في تنفيذ القرارات، ومن سيعرقل أي قرار سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه».

وأشار رئيس الوزراء العراقي إلى أنه «على الوزراء الاستماع لمطالب المواطنين والنزول إلى الشارع ووضع الخطط لتلبية هذه المطالب، فالخطط الإصلاحية يجب أن توازيها خطط مماثلة لاستيعاب مطالب المواطنين».

وحول التظاهرات الأخيرة، أكد الكاظمي أن «القوات والأجهزة الأمنية ملزمة بحماية حركة التظاهر المطلبي، من أي استهداف أو محاولة لخلط الأوراق، من أي جهة كانت».

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وجه الاثنين، بفتح تحقيق فوري في أحداث ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، مطالبا من المتظاهرين «عدم الاقتراب من القوات الأمنية وممارسة حقهم في التظاهر والمطالبة بالحقوق».

كما قالت وزارة الداخلية العراقية، إنها رصدت مجموعات إجرامية خطيرة في ساحة التحرير ببغداد، مشيرا إلى أن المجموعات كانت تسعى إلى «صنع الفوضى وضرب المتظاهرين وافتعال الصدامات».

وتوفي متظاهران متأثرين بجراحهما، بعد مواجهات ليلية مع قوات مكافحة الشغب في ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات وسط بغداد.

ووقعت نحو عشر إصابات بين صفوف المتظاهرين في ساحتي الطيران والتحرير وسط العاصمة العراقية، جراء قيام قوات حكومية تابعة لجهاز مكافحة الشغب بفض اعتصامات واحتجاجات. وهذه المواجهة هي الأولى بين قوات الأمن والمتظاهرين في ظل حكومة الكاظمي الذي تسلم رئاسة الحكومة في أيار الماضي.

على صعيد آخر، وقع انفجارين متتالين في قاعدة سبايكر الجوية بمحافظة صلاح الدين.

ولفتت التقارير إلى اندلاع حريق في القاعدة الجوية إثر الانفجار. خلية الاعلام الأمني ذكرت في بيان لها اليوم أنه «في تمام الساعة الـ11 من ليلة 27 تموز 2020، حدث انفجاران في قاعدة الشهيد ماجد التميمي الجوية في محافظة صلاح الدين». وأضاف البيان أن فرق الدفاع المدني تمكنت من السيطرة على الحريق الذي نجم عن هذين الانفجارين، دون وقوع خسائر بشرية.

وكانت خليّة الإعلام الأمني العراقي أعلنت أمس عن تعرض معسكر «التاجي» التابع للجيش العراقي في بغداد، والذي يستضيف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، إلى هجوم بثلاث صواريخ كاتيوشا انطلقت من منطقة «سبع البور».

وأشارت في بيان لها، إلى أنّ الصواريخ «سقطت على مواقع للقوات العسكريّة العراقيّة».