طالب نائب الأمين العام للاتحاد العمالي العام سعد الدين حميدي صقر في بيان بـ «استقالة وزير الطاقة والمياه ريمون غجر بعد ان فشل في تأمين التيار الكهربائي وأدخل العتمة الى بيوت اللبنانيين، وخصوصا البيروتيين منهم الذين تخلوا عن المولدات الكهربائية من خلال الوعود الرسمية بتأمين الكهرباء لمدة 21 ساعة في اليوم».

وأكد أن «عتمة الاضحى التي اوصلنا اليها الوزير غجر وحرمنا من الاحتفال بهذا العيد دليل لإضافي على عدم قدرة غجر على معالجة هذا الملف، ويحتج تارة لأسباب تقنية أو لأسباب عدم وصول بواخر الفيول أو فتح الاعتمادات او لاعطال على الشبكة، ولكن السبب معروف وهو عدم قدرته على المعالجة وعدم تعيين الهيئة الناظمة للكهرباء».

واستغرب «قرار الحكومة إقفال البلد لفترتين ما سيؤدي الى المزيد من اقفال المؤسسات وصرف العمال والموظفين والمزيد من الخسائر في الاقتصاد الوطني، مما يدل على ان هذه الحكومة تهرب الى الامام وبدلا من ان تشدد اجراءاتها الوقائية وحماية المواطنين تعمد الى الطريق الاسهل وهي اقفال البلد مع العلم ان كل القطاعات بحاجة اليوم الى «اوكسجين» للانعاش وليس الى عمليات اختناق جديدة، وخصوصا ان غالبية دول العالم عمدت الى فتح اقتصادها تدريجيا واتخاذها التدابير الاحترازية». وختم «غريب أمر هذه الحكومة التي لم تتخذ أي إجراء لمصلحة اللبنانيين الذين وصلوا بفضلها الى درجة الفقر والعوز، وتتبجح بأنها نجحت في 97 في المئة ولم يبق سوى 3 في المئة».