يلمع اسم  اللاعب روي تابت بالتنس والذي نجح في خطف الأضواء منذ سنوات عدة وتحديداً منذ بدأ ممارسة اللعبة التي أحبها منذ طفولته للاعب مولود في العام 2001 وخطف الأضواء خلال البطولات والدورات  حتى اختير ضمن الفريق اللبناني لكأس ديفيس في ايلول 2019 وبات أحد ابرز اللاعبين اللبنانيين الى جانب بنجامن حسن وهادي حبيب وجيوفاني سماحة وغيرهم .فتابت ،ابن دير القمر، معروف بطريقة لعبه المميزة وبهدوء اعصابه وهو ما يقول عنه  عشاق اللعبة .بدأ روي تابت جونيور «مشواره» في لعبة التنس منذ نعومة اظافره  بمواكبة من والده روي ويتابع تحضيراته المحلية والخارجية واكتسب خبرة كبيرة في المعسكر الذي دام سنة في صربيا. عندما تحاور روي تابت ترى التصميم والعزيمة على تحقيق الهدف الذي يصبو اليه في المستقبل لشاب ما زال في مقتبل العمر وامامه المستقبل لاحراز الألقاب على الصعيد المحلي والدولي في حال مواظبته على التمارين.

} تدريباتي مكثفة }

«الديار» التقت اللاعب المميز والموهوب روي تابت  وأجرت معه حواراً في ما يلي نصه:

عشقتُ لعبة التنس منذ سنوات عدة وبدأت تدريباتي مع المدرب الخبير روجيه صليبا واواصل تدريباتي حالياً في النادي اللبناني للسيارات والسياحة الذي انتمي اليه بمعدل ساعتين يومياً بعد عودتي من الولايات المتحدة الأميركية منذ اشهر عدة في زمن الكورونا.وفي العام الفائت بدأت دراستي الجامعية في جامعة كولومبيا بنيويورك حيث التحقت بفريق الجامعة بالتنس وحققت نتائج مميّزة مع الفريق خلال البطولة الجامعية حيث احرزنا المركز السابع من بين الف جامعة وهو ترتيب جيد جداً. وآمل حالياً ان تعود الحركة الى ملاعب التنس في لبنان والعالم لأشارك في الدورات».

} ألقاب بالجملة }

وبالنسبة للألقاب التي احرزها حتى الآن ابتسم تابت واجاب»في فئة الرجال أحرزت لقب الدورة المفتوحة للنادي اللبناني للسيارات والسياحة  ولقب دورة نادي برمانا واحتليت المركز الثاني في دورة  نادي لاكولينا ومركزي على لائحة التصنيف الدولي للرجال هو في حدود الألف وخمسماية. وسبق لي أن احرزت القاب عشرات الدورات في فئة الناشئين واحتليت المركز الأول في التصنيف اللبناني لهذه الفئة لسنوات عدة الى جانب احتلال المركز 200 عالمياً في فئة الناشئين وهو أمر يشعرني بالسرور والغبطة. وانا مسرور لأن الاتحاد اللبناني للتنس اختارني ضمن الفريق اللبناني الذي واجه فريق اوزباكستان على ارض ملاعب النادي اللبناني للسيارات والسياحة في ايلول الفائت وكان عمري 17 سنة وأنا فخور بتمثيل لبنان».

} اتحاد التنس }

وحول العلاقة مع الاتحاد اللبناني للتنس قال تابت «اتحاد التنس خلية نحل وطوّر اللعبة برئاسة السيد أوليفر فيصل وشاهد الجميع  نمو اللعبة في عهده منذ نحو اربع سنوات». وحول طموحه قال تابت»تطوير مستواي والمثابرة على التمارين واحراز الألقاب». وحول افضل مباراة خاضها اجاب تابت «في ايلول 1918 ضد الأميركي مات سبرغر وضد مواطني جيوفاني سماحه وترتيبي في المراكز المتقدمة جداً في لبنان حالياً.واريد ان أشدّد على العلاقة الممتازة التي تربطني بمدرب الفريق اللبناني لكأس ديفيس فادي يوسف وجميع اللاعبين» وبالنسبة الاستحقاقات المقبلة اجاب تابت «سأشارك في دورات محلية ودولية فور عودة النشاط الى الملاعب المحلية والدولية بعد الانتهاء من وباء كورونا».

وحول الذكرى التي ما زالت تطبع ذاكرته، قال تابت «لقائي مع المصنف الأول في العالم الصربي نوفاك ديوكوفيتش خلال المعسكر الذي انخرطت به في صربيا حيث استوضح مني عن هدفي وعن تدريباتي وتمنى لي التوفيق في مسيرتي بلعبة التنس».