اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن في تصريح «أن كلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن «اليونيفيل» لن تبقى إلى الأبد، خطير جدا لأنه يكشف لبنان أمام حرب إسرائيلية جديدة».

وسأل «ماذا يعني هذا الإنذار الإسرائيلي البالغ الدلالة غير أنه عبارة عن تبليغ للبنان بأن الوضع في الجنوب يمكن أن يتغير، وأن تسحب المظلة الزرقاء على الحدود مع إسرائيل، ويصبح لبنان مكشوفا ومعرضا لحرب إسرائيلية جديدة، ولا سيما وأن المسؤولين الإسرائيليين ما انفكوا يتذرعون بأنهم رصدوا محاولة تسلل من قبل عناصر «حزب الله» للايقاع بلبنان، علما أن الحزب نفى وقوع أي تسلل أو اشتباك».

واشار الى انه «من الخفة بمكان أن نعطل الوفاق الوطني وساحتنا الداخلية مكشوفة، ولا غطاء لها ما دمنا في حالة استحالة عن القيام بأي شيء، ولقد آن لمجلس الأمن أن يضع حدا لإرهاب اسرائيل والخروج بقرارات تلزمها احترام الحقوق اللبنانية والقرارات الدولية».