استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مساء امس، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر الذي شكر للبطريرك «مباركته ورعايته لما حصل في الاتحاد العمالي العام من انتخابات مؤخرا».

كما استقبل الراعي بحضور المطران حنا علوان رئيس حزب «الوفاء اللبناني» احمد علوان الذي قال بعد اللقاء: «تحدثنا معه في عدة مواضيع واهمها موضوع الحياد والتي اوضحها لنا سيادة البطريرك، واعطيناه رأينا في الحياد وتحدثنا عن الجوع والحصار الذي يضرب لبنان وكيفية الخلاص من هذا المأزق».

وكان الراعي استقبل في الديمان، الاب العام للرهبنة الكرملية الاباتي ايلي عبدو على رأس وفد من الرهبان وعرض معهم شؤونا كنسية تتعلق برسالة الرهبنة.

ثم استقبل وفدا من «التيار المستقل» برئاسة اللواء عصام ابو جمرة الذي قال بعد اللقاء: «لقد اكدنا لغبطته البطريرك تأييدنا لاقتراح الحياد الذي نتمنى ان يتحقق بمشاركة كل الاحزاب والتيارات اللبنانية حتى لو كان هناك معارضون للحكم، فيكون الحكم عادلا. والمعيب للاسف هو سكوت الحكم عن القصف الذي أصاب لبنان سواء كان مناورة او وهما او حقيقة».

وظهرا، استقبل البطريرك رئيس حركة السلام المحامي روجيه اده، الذي قال بعد اللقاء: «من عارض مشروع حياد لبنان العسكري، وفق النموذج النمساوي والذي توصلت اليه بالتعاون مع فيليب حبيب والكسندر هيغ وجورج شولت، كان وزير خارجية اسرائيل اسحق شامير وصرح بذلك، لن اسمي من عارض في لبنان ولكن من المؤكد لدي ان القيادات الشيعية اللبنانية دون استثناء والقيادات السنية دون استثناء وقد وضعت كامل ملفاتي بتصرف صاحب الغبطة»، مضيفا «حياد لبنان ليس سوى بداية خطوة اولى على طريق استقلال وسيادة لبنان، دولة قوية محترمة اولا من اللبنانيين ليحترمها العالم».