زار قائد الجيش العماد جوزاف عون قبل ظهر امس الكلية الحربية، حيث التقى تلامذة ضباط السنة الثالثة الذين سيتخرّجون في الأول من آب الموافق للذكرى الخامسة والسبعين لعيد الجيش، بحضور قائد الكلية وضباطها.

وأعرب العماد عون عن فخره بالدورة المتخرجة وما حققته من نتائج ممتازة على صعيد التدريب. وتوجّه إلى التلامذة بالقول: «حين التحقتم بالكلية الحربية منذ ثلاث ســنوات، كنــتم تمثّلون مشروع تحدٍّ بالنسبة إلينا، فكلّ منكم نجح في مباراة الدخول بكفاءته وجدارته دون منّة من أحد».

أضاف «تشكّل رتبتكم التي ستنالونها في عيد الجيش مسؤولية كبرى تتطلب منكم التضحية والعطاء والإخلاص. فالظروف الاستثنائية تفرض على الضباط اتخاذ قرارات استثنائية، والحياة العسكرية بطبيعتها حافلة بالتحديات، وبالتالي يجب التأقلم مع الواقع المستجد والنظر إلى الأمام لتحقيق الأهداف المرجوة.

وتابع: «هناك تحديات عديدة بانتظاركم من مواجهة انتشار وباء كورونا إلى حفظ أمن التظاهرات والأزمة الاقتصادية والمعيشية. فالجيش يعمل تحت ضغط كبير وطريقه ملأى بالصعوبات، ولن يؤثر الوضع المعيشي في معنوياتنا وستبقى مهمتنا الأساسية حماية بلدنا وشعبنا. لن ننجرّ وراء الاستفزازات وسنظل ثابتين على قناعاتنا».

ودعا العماد عون «إلى الابتعاد عن السياسة والطائفية»، مشيراً «إلى أن الشعب اللبناني لديه ملء الثقة بالمؤسسة العسكرية والتي ستكون على قدر هذه الثقة».

وختم بتهنئة المتخرّجين، متمنّياً لهم التوفيق والنجاح.