دوريات أمنيّة للتأكد من الالتزام بالتعبئة... وتسطير محاضر ضبط

أعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي، «تسجيل 129 حالة جديدة مُصابة بفيروس «كورونا» المستجد، ليرتفع العدد التراكمي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 4331 حالة».

وأوضحت أنّه «تمّ تسجيل 118 حالة إصابة بين المقيمين خلال الساعات الـ24 الماضية، و11 حالة بين الوافدين»، مشيرةً إلى أنّه «تمّ تسجيل حالتَي وفاة جديدتين خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 57، في حين لم تُسجّل أي حالة شفاء جديدة».

} مكتب غجر: طلبنا

من موظفي الوزارة إجراء الـ«PCR»  }

صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الطاقة والمياه ريمون غجر البيان الآتي: «بعدما أظهر الفحص الاول إصابة أحد المستشارين في وزارة الطاقة وهو المهندس ايلي صالح بكورونا، طلب الوزير ريمون غجر من جميع الموظفين والمستشارين في الطابق الذي فيه مكتب صالح وليس فقط من خالطوه، ضرورة إجراء فحوص الـ«PCR» للتأكد من سلامة الجميع. علما ان جميع العاملين في الوزارة ملتزمون إجراءات الوقاية من وضع الكمامات والتباعد الاجتماعي. نتمنى الشفاء العاجل لصالح ولجميع المصابين بوباء كورونا والسلامة للجميع».

} المطران عون: لا لاقفال الكنائس }

وجه راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون رسالة الى كهنة الابرشية لفت فيها النظر الى انه لم يرد في التعميم الاخير الصادر عن ابرشيتنا اقفال الكنائس في رعايانا، كاشفا أن وزير الداخليّة والبلديات أكد لنا اليوم (امس) باتصالٍ هاتفيّ أن الكنائس اذا ما تقيّدت بنسبة ثلاثين بالمئة مع التعقيم والكمامات فلا داعي لإقفالها إلاّ في حال ظهور عدّة اصابات بكورونا في الرعيّة.

} دوريات أمنيّة  }

جالت دوريات من مديرية أمن الدولة ومخابرات الجيش وقوى الامن الداخلي في سوق صيدا التجاري للتأكد من التزام المحال بالاقفال تلبية لقرار مجلس الوزراء بالاقفال لاحتواء تفشي كورونا. وعمدت الى إقفال مدخل السوق بالسيارات الامنية والعوائق الحديدية، فيما قامت دوريات راجلة باقفال المحلات التي لم تلتزم قرارات مجلس الوزراء، وسط اعتراضات من اصحابها.

الى ذلك، بدت حركة السير نشطة في صيدا عشية عيد الاضحى المبارك وسجل اقبال على محال السوبرماركت لشراء المواد الغذائية، وسط التزام المواطنين ارتداء الكمامات والاجراءات الوقائية.

بقاعا، عقد صباحا، اجتماع عمل في مقر اتحاد بلديات الهرمل، وذلك في إطار لجنة طوارئ «كورونا». تخلل الاجتماع ضرورة تعزيز الإجراءات على صعيد القضاء لمواجهة فيروس «كورونا»، خصوصا بعد التطورات الأخيرة والتى انتقل بعدها البلد إلى مرحلة الانتشار لهذا الوباء. وتم التطرق بحسب بيان الاتحاد، الى «ضرورة تفعيل الاستعدادات من خلال تأمين مركز حجر، والعودة لتشديد الإجراءات، بالتعاون مع الأجهزة المعنية، وخصوصا خلال فترة الأعياد، والعمل على إعادة الحواجز إلى مداخل البلدات، والقرى لتعزيز المواجهة». وتطرق النائب ايهاب حمادة» للتعاون في موضوع ساعات التغذية، وتأمين المازوت للمولدات والعمل على رفع ساعات التغذية، وضبط الأسعار، كما تناول موضوع السلة الغذائية، آملا من البلديات «التعاون لضبط التزام التسعيرة».

وفي بيروت، أعلن محافظ بيروت القاضي مروان عبود في بيان «وقف استقبال المواطنين في مراكز البلدية حفاظا على سلامة الموظفين والمواطنين من عدوى كورونا».

وجاء في بيان وزعته دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت: «إن محافظ بيروت، وحرصا منه على صحة المواطنين والعاملين في بلدية بيروت وبسبب الوضع المستجد وتجنبا لإلتقاط عدوى الكورونا، يعلن بصورة موقتة، ولحين إحتواء هذا الوباء، وقف إستقبال أصحاب العلاقة، في مراكز البلدية للمراجعة بعاملاتهم بحيث يمكنهم الإستعلام عن مصيرها عبر الهاتف وقد أوعزنا إلى جميع الموظفين إعطاء ذلك الأولوية».

} محاضر ضبط }

أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي عن تسطير 275 محضراً بتاريخ 29/7/2020 نتيجة مخالفة قرار وزير الداخلية والبلديات موزعة على كافة المناطق من ناحية: عدم وضع الكمامة، مخالفة قرار التعبئة فيما خص النراجيل - التقارب الإجتماعي، عدم الإلتزام بتدابير الوقاية وتخفيف القدرة الإستيعابية لنسبة 50%.

وباشرت الحكومة منذ يومين بالعودة الى تنفيذ خطوات المرحلة الرابعة من اجراءات التعبئة العامة الوقائية عبر اقفال اماكن التجمعات العامة والخاصة في المناطق اللبنانية كافة، التي تشكل اكتظاظا اجتماعيا ورقعة خصبة لتزايد حالات العدوى، رافقتها عملية الغاء المناسبات الدينية على اختلافها، الاجتماعية منها والحفلات والسهرات. كما شمل القرار الغاء المباريات والسباقات الرياضية وكل حلقات التدريب في الاندية الرياضية والاماكن المغلقة والخارجية والتجمعات على انواعها. وتستمر مفاعيل حالة سريان الاقفال التي بدأت في 28 تموز الحالي الى العاشر من آب المقبل.