على طريق الديار

فتح لبنان لمدة يومين ثم اقفاله لمدة 5 أيام عملية فاشلة من أساسها، كونه لا يوجد لقاح لمنع انتقال كورونا في العالم. الاجتماع الذي حصل في مدينة بوسطن لاكبر أطباء العالم وأوروبا انتهى الى توصية أساسية لمنع انتشار كورونا وهي التوعية وأنه عند الاصابة، فالادوية التي تم طرحها في السوق تساعد في معالجة المريض، لكن الحل الوحيد هو بالتوعية وأخذ الحذر والحيطة من التجمعات والاقتراب الجماعي بين الناس، وانتهى الاجتماع الى التوصيات الاتية:

1- ابقاء مسافة متر ونصف بين الاشخاص حتى لو كانوا غير مصابين بالوباء.

2- فرض لباس كمامة على الوجه تغطي الانف والفم بشكل كامل لمنع انتقال الوباء الى الرئتين والجهاز التنفسي لدى اي انسان.

3- يجب على البشر أخذ الحيطة والتوعية الهامة بشأن الوباء حتى اختراع اللقاح ضد وباء الكورونا، وبالتالي فان اي ارتفاع لحرارة الجسم وعند حصول سعال قوي يجب فورا الذهاب الى مركز المعالجة لان الدواء قادر على الشفاء بنسبة عالية.

نعود الى لبنان ونقول يجب على محطات التلفزة القيام بحملة وطنية للتوعية ضد الكورونا ولا يجب اغلاق العاصمة بيروت لان الاصابات فيها ليست كثيرة بينما الاصابات مرتفعة من عكار الى الجنوب والى البقاع.

يجب أن تفتح أبوابها بيروت مع التوعية التامة بلبس الكمامات كي لا يموت الاقتصاد اللبناني ويصاب بكارثة كبرى. انظروا ماذا قال اكبر مؤتمر طبي انعقد في بوسطن وشعاره كان التوعية. انظروا الى خريطة لبنان اين هي اكثرية الاصابات واجعلوا المستشفيات في هذه المناطق قادرة على العلاج، وعلى كل حال هنالك شوارع واحياء في بيروت لم تغلق، وأخرى نفذت الاقفال التام كلياً.

 افتحوا بيروت العاصمة وعالجوا المناطق النائية والقريبة لكن بيروت هي قلب لبنان واي جسم يصاب قلبه يموت.