منظمة الصحة العالميّة: تسجيل أكثر من 289 ألف إصابة بكورونا حول العالم

مركز علمي روسي يعلن موعد بدء إنتاج لقاحه ضدّ الفيروس

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم زاد خلال الـ24 ساعة الأخيرة بواقع أكثر من 289 الف حالة، ليتجاوز الـ 17.3 مليون إصابة.

وفقا لآخر بيانات المنظمة، تم تسجيل خلال الـ24 ساعة الماضية 289321 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، و6142 حالة وفاة، ليبلغ بهذا العدد الإجمالي للحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد في العالم 17396943 حالة، وعدد الوفيات 675060 حالة.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية صنفت فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، الذي ظهر بالصين أواخر العام الماضي، وباء عالميا.

كما اعلنت منظمة الصحة العالمية أن الفيروس، المسبب لمرض «كوفيد 19»، لا يزال يمثل خطرا يحتاج لبذل مزيد من الجهود لمكافحته. وأوضحت عبر موقعها الرسمي، أن مواجهة تلك الأزمة تحتاج إلى استمرار العمل الجماعي في كل مكان حول العالم من أجل القضاء عليها.

لقاح جديد

قال رينات ماكسيوتوف مدير عام مركز «Vector» الروسي للبحوث العلمية، إن مؤسسته تخطط لبدء إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا في تشرين الثاني المقبل.

وأضاف المدير العام، في حديث صحفي: «من الممكن الحديث عن بدء عمليات التطعيم ضد المرض مع حلول نهاية هذا العام، وبداية العام المقبل. في البداية سيتم تطعيم المجموعات المعرضة للخطر بين السكان، ثم يلي ذلك الانتقال إلى التطعيم الشامل».

وفي وقت سابق، قالت نائبة رئيس الحكومة الروسية تاتيانا غوليكوفا، في اجتماع حول الوضع الصحي والوبائي في روسيا بمشاركة الرئيس فلاديمير بوتين، إنه من المقرر أن يتم تسجيل اللقاح الذي طورته شركة «Vector» ضد الفيروس، في ايلول، ومن المقرر إنتاج الدفعة الأولى منه في تشرين الاول.

دراسة تشيد بسياسة حمت العالم من 1.5 مليون إصابة

أشادت دراسة علمية حديثة بسياسة اتبعتها معظم دول العالم، وهي ما حمت العالم من إضافة 1.5 مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض «كوفيد 19».

وأشارت الدراسة المنشورة عبر موقع «تايمز نيوز ناو» إلى أن سياسة التباعد الاجتماعي كان لها أثر السحر في تقليل إصابات «كوفيد 19»

وأوضحت أن الخبراء وجدوا أن انتشار الفيروس عن طريق العطس والسعال تباطأ بصورة كبيرة، بسبب سياسات التباعد الاجتماعي، والتدابير الأخرى مثل نظافة اليد.

وقالت الدراسة إن حفاظ الناس على مسافة «6 أقدام» بين بعضهم البعض، ساعد في منع ظهور 1.5 مليون إصابة جديدة بـ«كوفيد 19».

ووجدت الدراسة أن 46 دولة حول العالم، ساعد «التباعد الاجتماعي» في تقليل إصابات كورونا فيها بصورة كبيرة جدا وملحوظة إلى حد بعيد.

لماذا لا يجب على الأطفال ارتداء الكمامة؟

خبرت الطبيبة الروسية الشهيرة ومقدمة برنامج الصحة، يلينا ماليشيفا أنه لا يجب على الأطفال ارتداء الكمامة في أي حال من الأحوال.

وأجابت الطبيبة إحدى متابعاتها على الانستغرام، التي طلبت منها تقييم قرار وضع الكمامة على الأطفال حديثي الولادة، الذي صدر في كازخستان، أجابت بأن هذا غير مقبول، لأن هذا الإجراء يمكن أن يكون خطيرًا على الأطفال.

وأشارت الطبيبة إلى أن الأطفال لا يشكلون أي تهديد للبالغين، وأنه وفقًا للجمعية الأميركية لأطباء الأطفال، فإن التباعد الاجتماعي ليس مطلوباً مع الأطفال.

الولايات المتحدة

أعلنت جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية بأن الولايات المتحدة سجلت لليوم السادس على التوالي أكثر من ألف وفاة ناجمة عن فيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة.

وبشكل عام، سجلت في الولايات المتحدة منذ بداية الجائحة، بناء على إحصاءات الجامعة، 4620502 إصابة مؤكدة لـ«كوفيد-19»، منها 154449 حالة وفاة و1461885 حالة شفاء، أي أكبر حصيلة على مستوى العالم.

واودى الفيروس بحياة أكثر من مئتي ألف شخص في أميركا اللاتينية والكاريبي، نحو 75 في المئة منهم في البرازيل والمكسيك، بحسب تعداد وضعته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية الأحد الساعة 8,30 بتوقيت غرينتش.

مع بلوغ الحصيلة 200 ألف و212 وفاة (من أصل أربعة ملايين و919 ألفًا و54 إصابة)، صارت أميركا اللاتينية والكاريبي ثاني أكثر منطقة متضررة في العالم جراء كوفيد-19، خلف أوروبا (210 آلاف و435 وفاة وثلاثة ملايين و189 ألفا و322 إصابة). وتوفي 685 ألفًا و192 شخصا في العالم من أصل 17 مليونًا و868 ألفًا و148 إصابة مثبتة رسميًا.

كما تعدّ البرازيل (93563 وفاة) والمكسيك (47472 وفاة) أكثر دولتين متضررتين في أميركا اللاتينية والكاريبي، تليهما البيرو (19408 وفيات) وكولومبيا (10330) وتشيلي (9533).

آسيا

شهدت حصيلة الإصابات المؤكدة بكورونا في الفلبين ارتفاعا غير مسبوق لليوم الرابع على التوالي، بتسجيل وزارة الصحة5032 حالة جديدة للوباء خلال الساعات الـ24 الماضية .

ورصدت الوزارة خلال اليوم الأخير 20 وفاة جديدة ناجمة عن العدوى، مقابل 17 وفاة أمس. وأصبح بذلك إجمالي عدد الإصابات التي سجلت في الفلبين منذ بداية الجائحة103185 منها2059 حالة وفاة.

كما اعتقلت السلطات في كوريا الجنوبية مؤسس طائفة مسيحية سرية في قلب أكبر حالات إصابة بمرض كوفيد-19 في البلاد، بسبب ما قيل عن إخفائه معلومات مهمة لرصد طرق انتقال العدوى ومخالفات أخرى.

وذكرت وكالة «رويترز» أن ولي مان-هي، هو رئيس كنيسة شينتشيونجي اليسوعية المرتبطة بأكثر من 5200 حالة إصابة مؤكدة بالمرض في كوريا الجنوبية أو 36 في المئة من مجمل حالات الإصابة في البلاد.

وفي الهند، قال وزير الداخلية الهندي أميت شاه، إن الفحوص أثبتت إصابته بكورونا وإنه نُقل إلى المستشفى.

أفريقيا

أعلنت وزارة الصحة في جنوب أفريقيا إن عدد الإصابات المؤكدة، 503290 إصابة، والوفيات 8513 حالة وفاة.

وأشارت الوزارة إلى تعافي أكثر من 342 ألف شخص من المرض، فضلا عن إجراء الأطباء في جنوب إفريقيا أكثر من 3 ملايين فحص للفيروس.

وفي تونس، أعلنت وزارة الصحة أن عدد المصابين بكورونا تضاعف بعشرة مرات بعد شهر من فتح الحدود، وسجلت البلاد أول حالة وفاة منذ عدة أسابيع.

الشرق الاوسط

أعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، تسجيل 2611 حالة شفاء من كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وذكر بيان للوزارة «تم فحص 14399نموذجا في كافة المختبرات المختصة في العراق لهذا اليوم، وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض 1029159 نموذجا».

وأضاف «كما سجلت 2447 إصابة، و63 حالة وفاة»، في مؤشر على انخفاض معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا.

الى ذلك، رجح مسؤول صحي سوري أن تكون أرقام الإصابات الحقيقية بكورونا «أكثر بكثير من الإصابات المسجلة» في البلاد.

بدورها، أعلنت وزارة الصحة السعودية، في تقريرها اليومي بشأن مستجدات الفيروس عن رصد1357 إصابة جديدة بالوباء خلال آخر 24 ساعة (مقابل1573 إصابة في اليوم السابق)، ما يمثل أدنى حصيلة إصابات منذ 30 نيسان عندما تم رصد 1344 إصابة.

وسجلت الوزارة خلال اليوم الأخير 30 وفاة جديدة ناجمة عن «كوفيد-19»، ما يمثل ارتفاعا ملموسا مقارنة مع رقم اليوم السابق (21 وفاة).

وتعتزم السلطات السعودية فرض الحجر المنزلي على الحجاج 14 يوما بعد انتهاء المناسك، وإخضاعهم لفحوصات لضمان عدم إصابتهم من كورونا.