قال رئيس معارضة العدو الاسرائيلي يائير لابيد، إن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء يعيش حالة من الهستيريا.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية «مكان»، صباح امس، عن لابيد، أن نتنياهو يعيش حالة من الهستيريا، بسبب التظاهرات المناهضة لرئيس الوزراء، وبأن لتلك الاحتجاجات أثراً كبيراً على البلاد.

وأكد الإعلامي يائير لابيد أن المواطنين «الإسرائيليين» ليسوا مستعدين للتنازل عن دولتهم، وعن ضرورة أن تكون الحكومة ضيقة وليست فاسدة وأن عددا كبيرا منهم ينتمي الى معسكر اليمين.

وكان تظاهر عشرات الآلاف من «الإسرائيليين»، يوم السبت، في تظاهرات مناهضة للحكومة في تل أبيب وحيفا وقيسارية وأجزاء أخرى من «إسرائيل»، أكبرها في القدس أمام منزل نتنياهو، في ظل اتهامات الفساد التي وجهت إليه وإدارته وحكومته لأزمة كورونا وارتفاع الإصابات بالفيروس.

وحمل المتظاهرون في مختلف أنحاء البلاد الذين وضعوا كمامات واقية، لافتات تتهم نتنياهو بالفشل في مكافحة جائحة كورونا، والحد من تداعياتها الاقتصادية.

هذا واعتقلت شرطة العدو الإسرائيلي، امس، شخصا خلال أعمال الشغب في احتجاجات ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس مطالبين باستقالته.

وقال المتحدث باسم شرطة العدو الإسرائيلي ميخائيل زنجرمان: «تم اعتقال اثني عشر شخصًا بتهمة الاعتداء على ضباط الشرطة وخرقهم النظام العام بعد انتهاء المهلة المحددة لهم للتظاهر»، وأضاف زنجرمان لوكالة «سبوتنيك» : «تم اعتقال أربعة آخرين في الجنوب».