تعرّض مقر الإتحاد اللبناني للتجذيف الكائن في حرم مرفأ بيروت لأضرار جسيمة لحقت به جراء إنفجار مرفأ بيروت وقد طاولت الأضرار المبنى الإداري ومستودع القوارب وقد قام رئيس الإتحاد الأمين العام للجنة الأولمبية العميد المتقاعد حسان رستم بجولة تفقدية إطلع في خلالها على هذه الضرار التي وصفها بالكارثية.

وكان العميد رستم فور وقوع الإنفجار تلقى العديد من الإتصالات من شخصيات رياضية عربية وأجنبية قدّمت له التعازي بضحايا الإنفجار والتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى وكانت أبرز الإتصالات من مدير الإتحاد الآسيوي للتجذيف كيم لي ومن عضو لجنة الدعم في الإتحاد الدولي فيصل صولا بإسمه وبإسم الإتحاد التونسي للعبة الذي أبلغه أن مدير الإتحاد الدولي للتجذيف مات سميث ورئيسة لجنة الدعم في الإتحاد الدولي تشايلا ستيفنس سيعقدان جلسة طارئة لمناقشة كيفية دعم الإتحاد اللبناني.

من جانبه العميد رستم وجّه التعازي بإسمه وبإسم أعضاء الإتحاد لذوي الضحايا التي سقطت وتمنى الشفاء العاجل للجرحى ولفت إلى أن الإتحاد هو في صدد وضع خطة لإعادة إعمار مقر الإتحاد والمرافق الملحقة له في منطقة المرفأ وذلك بالتضامن والتكافل مع المؤسسات والجهات المحلية والخارجية.