يا شرفاء الوطن وطننا في خطر،خطر كبير يتربص به. صور الحرب تٌستعاد، كل الدول هنا تبحث عن مصالحها -ومصالحها فقط-ماذا هناك؟ تخطيط لحرب اهلية؟لشرذمة لبنان الجريح اكثر فاكثر؟لتقوية النفس الطائفي من شلّة سياسيين افتقدوا معنى الانتماء للانسانية والوطنية الخالصة؟

مساعدات من هنا وهناك، هل هي مساعدات انسانية بحتة؟هل القاء التهم من هذا الى ذاك. ومن اليمين الى الشمال مبني على حقائق ووثائق وثيقة الصلة بالحرية والسيادة والاستقلال؟

ايها اللبنانيون وعيكم وحده ينقذ الوطن اليوم من براثن حرب تٌعدّ له، ترفعكم عن النفس الطائفي ووأدكم له وحده يمنع لبنان من الانحدار نحو الهاوية

وطننا ليس لهم وليس ملكهم، فلا تستمعوا لابواق مصالحهم الصغيرة الخطيرة وتصدّقوا اكاذيب حرصهم عليكم وعلى مكانتكم وشرفكم وعرضكم.......

رجاء المطلوب الوعي الحكمة البصيرة والتبصر عودوا بالذاكرة الى ما قبل ال ٧٥ وخذوا العبر

لبنانكم في خطر

#سامربوعزالدين