سجّلت حركة "مطار بيروت الدولي" خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري أداءً كارثياً، متأثراً بالإغلاق العام لاحتواء فيروس "كورونا".

وكشفت الأرقام الصادرة عن "مطار بيروت الدولي" كما ورد في التقرير الصادر عن "بنك عوده"، عن الفترة الممتدة من 10 الى 16 آب ، أن إجمالي عدد الركاب سجّل انخفاضاً سنوياً بنسبة 73.3% في الأشهر السبعة الأولى من العام 2020، فيما تراجع عدد الطائرات بنسبة 64.9 %.

كما انخفض إجمالي حجم الشحن الذي تمت مناولته في المطار بنسبة 42.5% على أساس سنوي في الفترة المذكورة.

وتُظهر الأرقام التفصيلية لنشاط المطار، أن عدد الركاب الوافدين انخفض بنسبة 74.8% سنوياً، فيما تراجع عدد المسافرين المغادرين بنسبة 71.7% ليصل إلى 651,745 و684,671 على التوالي في الأشهر السبعة الأولى من العام 2020.

وهبط عدد الركاب العابرين من 29,804 راكباً في الأشهر السبعة الأولى من 2019، إلى 20,489 هذا العام.

أما في ما يختص بنشاط الطائرات، فانخفضت عمليات الهبوط والإقلاع بنسبة 64.9% سنويًا، حيث بلغت الأولى 7298 طائرة والثانية سجلت 7290 في الأشهر السبعة الأولى من 2020.

وفي ما يتعلق بحركة الشحن داخل المطار، تمّ استيراد 13.533 ألف طن وتفريغها خلال الفترة المذكورة، بينما تم تحميل وتصدير 16773 ألف طن.

وسجل النشاط الأول انخفاضاً بنسبة 55.7% وسجل الأخير انخفاضاً بنسبة 24.2% على أساس سنوي في الأشهر السبعة الأولى من العام 2020.

نداء الوطن