لقد سجلت المرأة العربية نجاحا كبيرا في السنوات الماضية ولم تتوقف إنجازاتها عند حدود معينة، إنما أثبتت نجاحها وتألقها في الكثير من القطاعات الاقتصادية، ومنها قطاع التصميم الداخلي، الذي يشهد نمواً ملحوظاً في توجه المرأة نحو العمل في هذا القطاع المزدهر، والذي يتجلى فيه ذوق المرأة وحسها الفني، في دراسة المساحات الداخلية، والشواهد عديدة في ذلك.

وفي هذا الصدد نسلط الضوء اليوم على مهندسة ديكور نور الجابري والتي أثبتت نجاحها في كافة الميادين، وتركت بصمة مشرفة في سوق العمل وشاركت في دفع عجلة التنمية، وذلك بفضل القيادة الرشيدة، التي تقدم لها دعماً يسهم في تحقيق أحلامها وإبراز مواهبها، فمنذ عشر سنوات تخرجت في الجامعة في مجال التصميم الداخلي، في وقت كان التخصص يعتبر نادراً بين بنات الوطن العربي واليوم ومع مرور تلك السنوات من عملها في مجال التصميم الداخلي، وبفضل الدعم الذي حصلت عليه تستطيع أن تقول بأنها فخورة كامرأة عربية وصاحبة شركة تصميم داخلي تدير أعمالها كامرأة تغلبت على كل العراقيل والمنافسة القوية التي يشهدها قطاع التصميم، حيث وضعت شعار «التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن»، أمام أعينها طوال فترة تأسيس شركة التصميم الداخلي، معتبرة أن مساهمات المرأة العربية في العمل الخاص سند للوطن وخدمة لأبناء وطنها ، من خلال مساعدتهم على تصميم بيت العمر، دعم لهم كي يعيشوا في منزل مريح ومستوحى من بيئة العائلة العربية .