بعد نحو شهر من "الجرائم" لتي شنها مجهولون بحق خيول في فرنسا، بقتلها أو تشويهها، نجحت السلطات في إلقاء القبض على مشتبه به، بعد أن نشرت صورة مقربة لشكله، استمدت تفاصيلها من شاهد عيان.

ومنذ مطلع أغسطس الماضي، تلقت الشرطة الفرنسية عشرات البلاغات حول تعرض خيول للقتل أو التشويه في مختلف أنحاء البلاد.

وعثر على بعض هذه الحيوانات وهي مصابة بجروح في أعينها أو قطعت آذانها، وفي حالات أخرى تعرضت للتشويه في أعضائها التناسلية.


ولا تزال أسباب تلك الهجمات غير واضحة، بينما ذكرت تقارير محلية أنها قد تكون جزءا من تحد يجري على الواقع الإلكترونية، أو "طقوس شيطانية".

وقام أحد ملاك هذه الخيول في منطقة يون، بمساعدة رجال الشرطة في رسم صورة إلكترونية للرجل الذي هاجمه هو وخيوله.

وقال موقع "بي إف إم تي في"، إنه تم إلقاء القبض على الرجل البالغ من العمر 50 عاما، في بلدة أوت رين، بعد الاشتباه في تنفيذه هجمات على اثنين من الأحصنة ليلة 24 أغسطس.