بلغ الإسباني بابلو كارينو المصنف في المركز 27 عالمياً الدور نصف النهائي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة في كرة المضرب، إحدى البطولات الأربع الكبرى، على ملاعب فلاشينغ ميدوز بفوزه على الكندي دينيس شابوفالوف السابع عشر 3-6 و7-6 (7-5) و7-6 (7-4) وصفر-6 و6-3.

وهي المرة الثانية التي يبلغ فيها كارينو (29 عاماً) الدور نصف النهائي في البطولة الأميركية بعد الأولى عام 2017، وضرب موعداً مع الألماني ألكسندر زفيريف السابع والذي حجز بطاقته إلى دور الأربعة للمرة الأولى في فلاشينغ ميدوز بتغلبه على الكرواتي بورنا تشوريتش 1-6، 7-6 (7-5)، 7-6 (7-1) و6-3.

وعانى كارينو كثيراً أمام الإرسالات النظيفة (26) والضربات الناجحة (76 مقابل 33) لمنافسه الكندي، لكنه نجح في الأخير في كسب المباراة وقطع الطريق للمرة الثانية أمام الكندي في مواصلة مشواره في البطولة.

واحتاج كارينو الذي بلغ ربع النهائي بعد إقصاء منافسه الصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول عالمياً بسبب ضربه عن غير قصد حكمة الخطوط في المجموعة الأولى من مباراتهما الأحد، إلى أربع ساعات وثماني دقائق لتحقيق الفوز الرابع على شابوفالوف في خمس مواجهات جمعت بينهما حتى الآن.

وقال كارينو «أنا منهار ولكنني سعيد جدا جدا. الأشهر الأخيرة كانت صعبة بالنسبة للجميع. أشعر بأنني محظوظ بالتواجد حيث أنا هذا المساء».

} السيدات }

قادت ضربات الإرسال القوية نعومي أوساكا للفوز على الأميركية شيلبي روجرز 6-3 و6-4 والتأهل إلى الدور نصف النهائي لتواصل اللاعبة اليابانية سعيها لتحقيق لقبها الثاني في فلاشينغ ميدوز.

وكسرت أوساكا، التي خسرت مواجهاتها الثلاث السابقة ضد روجرز، إرسال منافستها الأميركية بدون أن تفقد أي نقطة لتتقدم 5-3 في المجموعة الأولى التي ارتكبت خلالها روجرز 16 خطأ سهلا مقابل خمسة لأوساكا التي حافظت بعد ذلك على إرسالها لتحسم المجموعة.

ونجحت أوساكا المصنفة الرابعة في كسر إرسال روجرز مرة أخرى في بداية المجموعة الثانية لتتقدم 2-1 وفازت باللقاء بعد ضربة أمامية من اللاعبة الأميركية في الشبكة في نقطة المباراة لترتكب الخطأ السهل رقم 28 في المواجهة.

وقالت أوساكا (22 عاما) التي كانت آخر مواجهة لها ضد روجرز في 2017 «بكل أمانة شعرت بأن اليد العليا كانت لها لأنني لم أفز عليها مطلقا وهذه الذكريات ما زالت عالقة في ذهني».

وتابعت «نعم، أعتبر هذه النتيجة بمثابة ثأر».

ولعبت أوساكا مرة أخرى في وجود ضمادات حول فخذها الأيسر لكنها قالت إنه مجرد إجراء احترازي.

ورغم الهزيمة ستودع روجرز البطولة برأس مرفوعة بعد أن أنقذت اللاعبة الأميركية البالغ عمرها 27 عاما أربع نقاط لخسارة المباراة لتهزم بترا كفيتوفا وتبلغ دور الثمانية في أميركا المفتوحة لأول مرة.

وتلتقي أوساكا في الدور قبل النهائي مع الأميركية المتألقة جنيفر برادي التي هزمت الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا بمجموعتين متتاليتين في وقت سابق.

وقالت أوساكا «إنها لاعبة رائعة حقا، وتمتلك التنوع الذي أتمنى أن أحظى به يوما ولذلك أشعر ببعض الغيرة».

وأضافت «لكنها لطيفة للغاية وأعتقد أنها ستكون مباراة صعبة للغاية وسنبذل كل ما في وسعنا».

ودخلت أوساكا الملعب وهي تضع قناعا أسود عليه اسم جورج فلويد في إطار احتجاجها المستمر ضد الظلم العنصري.

} أساطير وأبطال

واجهوا كابوس ديوكوفيتش }

لا يزال قرار إقصاء الصربي نوفاك ديوكوفيتش، من بطولة أميركا المفتوحة للتنس، أثناء مباراته أمام الإسباني بابلو كارينو بوستا، الحدث الرياضي الأبرز خلال الفترة الحالية.

وكان ديوكوفيتش قد ألقى الكرة بمضربه، على حكمة الخط، واصطدمت الكرة بوجهها، واعتبر حكم المبارة العام، أن هذا التصرف غير رياضي.

وجرى استدعاء المراقب العام للبطولة، الذي قرر اعتبار نوفاك مهزوما في المباراة، وفقًا لما تنص عليه القواعد المنظمة لبطولات الغراند سلام.

لكن ديوكوفيتش ليس أول لاعب يتخذ بحقه هذا الإجراء، ويسلط الضوء على أهم اللاعبين الذين تم إقصائهم بسبب أحداث مشابهة:

} شابوفالوف }

في 2017، وأثناء مباراة كندا أمام بريطانيا في كأس ديفيس، واجه شابوفالوف، نظيره كيلي إدموند، الذي كان متفوقا بمجموعتين دون رد.

وفي لحظة غضب، قام شابوفالوف برمي الكرة من مضربه بقوة، لتصيب حكم المباراة الرئيسي في عينه، وتم اعتبار شابوفالوف منهزمًا وتغريمه 7 آلاف دولار.

} ديفيد نالبانديان }

جرى إقصاء اللاعب من نهائي بطولة كوينز 2012، أمام الكرواتي مارين سيليتش.

وكان نالبانديان متقدما في النتيجة، لكنه خسر نقطة مهمة، ليركل لوحة الإعلانات التي يقف خلفها مراقب الخط، ليصاب بجروح، مما جعل المشرف العام يقرر خسارة نالبانديان، وسحب الجوائز المالية التي حصل عليها من البطولة، وخصم النقاط التي كسبها.

} نيك كيريوس }

يعتبر الأسترالي، من أكثر اللاعبين افتعالا للمشاكل والأزمات داخل وخارج الملعب.

وفي العام الماضي، أثناء مباراته أمام الدنماركي كاسبررود في بطولة إيطاليا المفتوحة، تلقى كيريوس إنذارا وتم خصم نقطة منه، ليقوم بتحطيم الكرسي الخاص باللاعبين ويغادر الملعب، وبالتالي اعتبر رود فائزا.

} تيم هينمان }

شارك هينمان في بطولة ويمبلدون للزوجي 1995، رفقة زميله جيري بيتس، وأثناء إحدى المباريات، ضرب هينمان عن طريق الخطأ، جامعة الكرات بعد خسارته لنقطة، ليتم استبعاده هو وزميله من البطولة على الفور.

} أندريه أغاسي }

تعرض أسطورة التنس الأميركي، أندريه أغاسي، للطرد من مباراة جمعته بدانييل نيستور، وذلك بعد رمي الكرة إلى المدرجات.

وحصل أغاسي على إنذار وخصم نقطة، لكن اللاعب لم يعجبه القرار، ودخل في جدال حاد مع الحكم، ليقوم الأخير بطرده من البطولة. 

} جون ماكنرو }

عُرف عنه سلوكه الشديد والنقاش الدائم مع الحكام، وواجه نفس مصير ديوكوفيتش، وتم طرده من بطولة أستراليا المفتوحة 1990.

وحطم ماكنرو، مضربين خلال شوط واحد، واعتبر الحكم هذا السلوك غير رياضي، ليخصم نقطة من اللاعب، الذي تلفظ بكلام غير لائق، ليتعرض للطرد.