على طريق الديار

مع حضور وزيارة رئيس جهاز الامن الخارجي الفرنسي السيد برنار ايمييه، يبدو ان المبادرة الفرنسية مستمرة بقوة وأن الحكومة ستؤلف مطلع الاسبوع المقبل وبكل الاحوال ستصل الى نقطة على الارجح ايجابية مع احتمال بنسبة ضئيلة حصول صدمة سلبية. الرئيس المكلف مصر على حكومة مصغرة متجانسة وتحجيم عدد مقاعد أطراف لكتل نيابية وازنة، فاذا وافق فخامة الرئيس العماد ميشال عون على الحكومة المصغرة ووافق بالمقابل الرئيس المكلف مصطفى أديب على تغيير ثلاثة أسماء فان ولادة الحكومة تصبح مؤكدة.