قال حسن الذاودي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، خلال مشاركته في فعالية عبر الإنترنت للاحتفال باليوم الدولي الأول لحماية التعليم من الهجمات، إن بطولة كأس العالم «FIFA» قطر 2022 والتأثير الواسع لكرة القدم يمكنهما حماية مبدأ التعليم للجميع وتعزيزه.

وشارك في الفعالية عدد من المتحدثين المرموقين، تقدمتهم الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «التعليم فوق الجميع» وعضو مجموعة المدافعين عن أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، حيث ألقت كلمة افتتاحية. كما شارك في الفعالية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية.

وشهدت الفعالية مشاركات من أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، وتيجاني محمد باندي، رئيس الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وشهدت الفعالية مشاركة أسطورة كرة القدم الإنكليزية ديفيد بيكهام، سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ومؤسس مبادرة -7- لحماية الأطفال بالتعاون مع اليونيسيف.

وخلال جلسة نقاشية حول تعزيز الخيارات السياسية الفعالة والعمل العام في فترة الوباء، قال الذوادي: «تُعد حماية التعليم من الهجمات عاملاً مهماً في التزامات قطر على الصعيد الدولي، فلدى بلادنا رغبة لا تتزعزع في حل الصراعات عبر الحوار والتفاوض. ويمكن للرياضة، وبالأخص كرة القدم، أن تؤدي دوراً مهماً في حماية التعليم».

كما استشهد الذوادي بأمثلة للمستفيدين من برنامج الجيل المبهر، وهو أحد برامج الإرث الاجتماعي التابعة للجنة العليا التي تُسخِر قدرة كرة القدم في خدمة الأطفال والشباب في قطر والعالم من خلال تعليمهم مجموعة من أهم المهارات الحياتية.