على طريق الديار

بدل تضييع المسؤوليات كل مرة في حريقٍ أو الانفجار «النووي» الذي حصل في 4 آب في مرفأ بيروت، لا بد من انشاء جهاز أمن مختص بالمرفأ كما هو معمول به في مطار رفيق الحريري الدولي، حيث هنالك جهاز أمن يشرف على المطار كله بقيادة ضابط كبير من الجيش اللبناني، ويقع تحت امرته قوى الامن الداخلي والمعلومات وعناصر الامن العام وعناصر الجمارك وهذا الجهاز يتبع وزارة الداخلية مباشرةً، وهكذا لا تضيع المسؤولية في مطار بيروت في اي حادث يحصل.

في مرفأ بيروت تتواجد الاجهزة الامنية كلها والضابطة الجمركية وقوى الجيش اللبناني، لذلك لا بــد من انشاء جهاز أمن المرفأ بقيادة ضابط كبـير مــن الجيش ويعمل هذا الجهـاز لأمن المرفأ كــما يعـمل جهاز أمن المطار حيث المسؤوليات واضحة ومحددة.