استغرب بائعو الفروج بالمفرق في عكار، في بيان امس، «قرار وزيري الزراعة والاقتصاد تسعير كيلوغرام الفروج ب 12 ألف ليرة، أي بأغلى مما كان يباع للمستهلكين قبل هذا القرار».

ولفتوا الى أن «منتجي الفروج، أصحاب مزارع تربية الدجاج والتجار الكبار، الذين يتلقون دعما لاستيراد المواد الأولية لتربية الدجاج، عمدوا الى رفع سعر كيلو الفروج من 9 آلاف ليرة الى 10500 ليرة في سوق الجملة، ليباع في سوق المفرق ب 12 ألف ليرة، وفق قرار وزيري الزراعة والاقتصاد، مما يعني تحقيق ربح إضافي بين 1000 و 1500 ليرة في كل كيلو فروج على حساب المستهلك».

وطالبوا بـ«إعادة تقييم هذه التسعيرة بشكل علمي ومدروس مما يخفف على المستهلكين أعباء معيشية إضافية، وبتحديد سعر أقل ولا سيما أن لحوم الفروج المنتج محليا باتت بديلا من لحوم الأبقار والأسماك نتيجة ارتفاع أسعارها بشكل خيالي».

} مربو الابقار الحلوب }

واصدر رئيس نقابة مربي الأبقار الحلوب في لبنان المهندس خير الجراح بيانا جاء فيه: «أن نقابة مربي الأبقار الحلوب في لبنان وبعد الاجتماعات التي عقدتها مع المربين وممثلي التعاونيات والتجمعات من جميع المناطق اللبنانية تستنكر أشد الاستنكار وتشجب القرار المشترك الصادر عن وزارتي الاقتصاد والزراعة والقاضي بتسعير سعر ليتر الحليب الواحد ب /1,700/ ل.ل.

اذ ان هذه التسعيرة لا تمت الى الواقع بصلة خصوصا وان كلفة انتاج الكلغ الواحد من الحليب هو /3,050ل.ل. مع وجود بعض انواع العلف المدعوم (ذره وصويا وشعير فقط) علما أن معظم مربي الأبقار لم يستلموا لغاية تاريخه اعلاف مدعومة وان هذه الكلفة لا تتضمن كلفة استبدال القطيع التي تمثل نسبة 1,5/% واحد ونصف بالمائة من عدد القطيع شهريا، مع الأخذ بعين الاعتبار سعر صرف الدولار في السوق الموازي وعليه وبما أن القرار المشترك موضوع هذا البيان قد صدر دون التشاور مع نقابة الأبقار الحلوب في لبنان فإن هذا القرار لا يلزمنا ونحن غير ملزمين بأية تسعير لغاية تاريخه».