سلامة : سأنحاز الى الحكومة في المفاوضات مع «الصندوق»

 

أكد حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة  انه سينحاز إلى الحكومة في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وفي حديث إلى صحيفة «فاينانشيال تايمز»، نفى سلامة نيته بـ«عرقلة العلاقة بين لبنان وصندوق النقد الدولي». قائلاً: «بالنسبة للمستقبل ، سنعمل على مواءمة موقفنا مع موقف الحكومة حتى لو كانت هناك خسائر».

من جهة أخرى، لفت سلامة إلى انه «لا يستطيع الوعد بأن مصرف لبنان سوف يسلم جميع المعلومات التي طلبها التدقيق الجنائي لأنه ملزم بقوانين السرية المصرفية»، مشددا على ان «مصرف لبنان ليس لديه ما يخفيه، ونحن سنقدم كل المعلومات التي يمكننا تقديمها بموجب القانون».

ولفت سلامة إلى ان «احتياطيات مصرف لبنان من العملات الأجنبية منخفضة للغاية لدرجة أنه لا يمكنه توفير الدولارات إلا لدعم الواردات الحيوية مثل القمح، حتى نهاية العام».

اصدرت مديرية العمليات المالية في مصرف لبنان التعميم الآتي:

الموضوع: نتائج القرار الوسيط 13222 مضمون التعميم الوسيط رقم 552 والمتعلق بالتسهيلات الممكن ان يمنحها مصرف لبنان للمصارف والمؤسسات المالية.

تنفيذا لقرار مصرف لبنان المتعلق بالتسهيلات الممكن منحها للمصارف والمؤسسات المالية بالدولار الاميركي مقابل منحها للقروض الاستثنائية بالليرة اللبنانية او بالدولار الاميركي بفائدة صفر % لعملائها الذين لا يستطيعون تسديد مستحقاتهم عن الاشهر الاربعة آذار، نيسان، ايار وحزيران او لتغطية حاجات عملائها من مؤسسات وشركات بدفع رواتب موظفيها او تغطية حاجاتها الانتاجية والتشغيلية خلال الفترة المحددة، قام مصرف لبنان بمنح المصارف والمؤسسات المالية قروضا استثنائية بقيمة قاربت الـ 400 مليون دولار اميركي (18% منها مقابل قروض منحتها المصارف بالليرة اللبنانية و82% منها مقابل قروض منحتها المصارف والمؤسسات المالية بالدولار الاميركي). وعدد المستفيدين منها قارب 29000 مستفيد من افراد ومؤسسات.

ولقد توزعت القروض الممنوحة على الشكل التالي:

- تسديد سندات مستحقة 74%

- دفع رواتب 11%

- تغطية نفقات تشغيلية 9%

- تغطية حاجات انتاجية او رأسمال تشغيلي 6%».