يرتبط نجاح عملية إنقاص الوزن بنمط الحياة والعادات المتبعة التي تختلف من شخص الى آخر. ولخسارة الوزن بشكل ناجح وعدم استرداد الكيلوغرامات الفائضة، لا بدّ من إجراء تغييرات جذرية في أسلوب العيش والعادات الصحية.

في ما يأتي 5 نصائح تساعدك على فقدان الوزن بنجاح:

1. التحلي بالوضوح بشأن الأهداف: للتمكن من خسارة الكيلوغرامات الزائدة بنجاح، لا بدّ من تحديد أهداف قصيرة المدى وأخرى وطويلة المدى. فتحديد ما يريد المرء تحقيقه بالضبط يساعده حتماً على التركيز. لذا، يوصى بتحديد أهداف واقعية واعتماد خطوات بسيطة لبلوغ الهدف. يذكر أن بلوغ المنشود يسبب الإدمان لمعظم الأشخاص لأنه يمنح شعوراً هائلاً بالإنجاز، فيتحمس الشخص للمواظبة وتحقيق المزيد من الأهداف.

2. التخلص من عادات واستبدالها بأخرى: تراكمت الكيلوغرامات وازداد الوزن نتيجة عادات غذائية وصحية وحياتية معينة. لا بدّ إذاً من التخلص من تلك العادات السيئة واستبدالها بأخرى جيدة. على سبيل المثال، يجب الاستغناء عن الأطعمة الغنية بالدهون والسكريات واستبدالها بالخضراوات والفاكهة. ولا بدّ أيضاً من استبدال أسلوب العيش الكثير الجلوس بآخر فيه الكثير من التمارين والنشاطات البدنية. فإضافة المزيد من النشاط إلى أسلوب العيش هو طريقة بسيطة لحرق سعرات حرارية إضافية من دون المبالغة في ممارسة الرياضة. يذكر أن المشي لمدة 20 دقيقة يومياً يساعد على حرق ما نحو 100 سعرة حرارية إضافية.

3. البحث عن فريق دعم: لا شك في أن التخلص من الكيلوغرامات الزائدة ليس بالمهمة السهلة، ويحتاج كل واحد فينا إلى الدعم لتحقيق الهدف المنشود. فتغيير العادات والسلوكيات يحتاج إلى دعم متواصل من المحيطين بك.

4. التخطيط المسبق: التخطيط للمستقبل هو جزء أساسي من البقاء على المسار الصحيح. وفي سياق التخلص من الكيلوغرامات الزائدة، لا بدّ أيضاً من التخطيط المسبق للوجبات المنوي تناولها، ومواعيد التمارين الرياضية وما شابه. من شأن ذلك توفير الكثير من الوقت والجهد إذ يمكن تحضير بعض الوجبات مسبقاً وشراء الأطعمة أو المكونات اللازمة قبل وقت، مما يجعل المرء أقل عرضة للخيارات الخاطئة عند الشعور بالجوع.

5. تتبع التقدم. مع مرور الأيام، والالتزام بالعادات الصحية الجيدة وممارسة النشاطات البدنية المنتظمة، لا بدّ من تتبع التقدم وتقييم مستويات النشاطات والوزن والدهون في الجسم لمعرفة التعديلات البسيطة الواجب اعتمادها وبلوغ الهدف المنشود بسرعة أكبر وفاعلية أكثر.

المصدر: لها