أعلنت وكالة ناسا الأميركية للفضاء أنها ترغب بشراء صخور من القمر من الشركات الخاصة، في محاولة لبدء عمليات استخراج المعادن من القمر، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

وباتت الوكالة تستقبل المقترحات من شركات مختلفة حول كيفية قيامها بجمع الصخور من القمر، باستخدام مركبات روبوتية تسير على سطحه.

وتخطط ناسا لشراء العينات، التي تتراوح أوزانها ما بين 50 و500 غرام، مقابل مبلغ يبدأ من 15 ألف دولار، ويصل إلى 25 ألف دولار.

وأشارت ناسا إلى أن جمع الصخور على القمر ونقل ملكيتها إلى ناسا يعتبر اختبارا لمفهوم التجارة الفضائية على القمر.

ويعني ذلك أن المبادرة ستساهم بوضع مبادئ مبكرة لكيفية إجراء عمليات التعدين بين "متعهدي الفضاء"، ما قد يساهم بتسهيل مهام رواد الفضاء في المستقبل.

وتسعى ناسا لشراء الصخور القمرية، قبل عام 2024، وهو الموعد الذي تنوي الوكالة فيه إعادة البشر إلى القمر مرة أخرى.


وستطلب ناسا من الشركات المتقدمة للمشاركة في العرض تقديم صور للصخور، بالإضافة إلى بيانات عن تفاصيل موقع جمعها.

وقال مدير الوكالة، جيم بريدنشتاين، في مدونة له "نضع سياساتنا في حيز التنفيذ لتغذية حقبة جديدة من الاستكشاف والاكتشاف، ستفيد البشرية جمعاء".

المصدر: الحرّة