كثف رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي إجتماعاته المفتوحة والرامية الى توفير الأمن الغذائي للمجتمع اللبناني من طرابلس الكبرى، وذلك من خلال تشييد صوامع (إهراءات) للحبوب والقمح على أرض مرفأ طرابلس، بشراكة وتعاون وثيق بين غرفة طرابلس ومؤسسة تشجيع الإستثمارات (إيدال) ممثلةً برئيس مجلس إدارتها ومديرها العام مازن سويد وإتحاد المصارف العربية في لبنان ممثلاً بأمينه العام وسام فتوح وإدارة مصلحة إستثمار مرفأ طرابلس وبالإعتماد على خبراء وإختصاصيين في إعداد دراسات جدوى علمية وتقنية وهندسية لكي يبصر مشروع تشييد الإهراءات في أسرع وقت ممكن.

وأكد دبوسي خلال الإجتماع الذي شاركت فيه وزارة الإقتصاد والتجارة ممثلة بمدير الإهراءات في مرفأ بيروت السيد أسعد حداد والمهندس بهاء حرب وفريق العمل في (إيدال) والمستشارين القانونيين والماليين في إتحاد المصارف العربية.

وأشار دبوسي الى ضرورة الحرص على «ترجمة فكرة تشييد الإهراءات في مرفأ طرابلس الى واقع فعلي من خلال إعداد دراسة علمية محكمة يتم تحويلها الى مؤسسة (إيدال) لتدقيقها والوقوف على جدواها وبالتالي إحالتها الى الأمانة العامة لإتحاد المصارف العربية في لبنان دون أن نسقط من الحسبان البصمات العملية للمتخصيين الذين لفتوا الى أهمية تشييد إهراءات في مرفأ طرابلس تمتلك قدرة على تخزين 120 ألف طن من الحبوب لا سيما القمح منها».

من جهته الدكتورقال مازن سويد :«عنوان إجتماعنا اليوم تمحور حول دور طرابلس التي يمكن أن تلعبه في مضمار الأمن الغذائي بالتعاون مع اتحاد المصارف العربية وجمعينا للتعاون بهدف تحويل الازمة الى فرصة، كما أثنت الأستاذة رنا دبليز المستشارة القانونية لدى «إيدال» على قيمة الأفكار التي يمتلكها الرئيس بوسي والتي تقتضي بالإسراع الى تنفيذها ووضع كل الإمكانيات المشتركة الإقتصادية والحقوقية بطريقة تعزز اللامركزية وتذكرنا باهمية تطبيقها وبالتالي التخفيف من حدة المركزية المتشددة ويجب أن تتوفر لدينا دائماً خطط بديلة وعملية، وأثق تماماً أن الرئــيس دبوســي لديه الكثير من الأفكار البناءة التي يزودنا بها بروح التفاؤل بالرغم من مناخ الأزمات القاسية المحيطة بنا».

ومن جهته الأمين العام لإتحاد المصارف العربية في لبنان وسام فتوح أشار الى «أهمية المشاريع الكبرى التي يطرحها الرئيس دبوسي ونحن نتابع هذه المشاريع الوطنية منذ سنوات طوال سواء أكان مبادرته نحو إعتماد طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية او المنظومة الإقتصادية المتكاملة وهي عناوين لمثلث ذهبي يهدف حاليا الى توفير الأمن الغذائي من خلال مشروع تشييد إهراءات على أرض مرفأ طرابلس وهذا ما يشجع على إقامة منصة وبورصة للسلع غذائية في طرابلس من خلال مرفئها وان الإستراتيجية الجديدة لإتحاد المصارف العربية هي تأكيد مشاركتنا في انجاح مشاريع التنمية الإقتصادية وقد إجتمعنا اليوم لنؤكد على فاعلية إستراتيجية التعاون مع غرفة طرابلس ومؤسسة إيدال في هذا الهدف النهضوي التنموي الأساسي».