استنكر نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزف القصيفي، في بيان «الجريمة النكراء التي أدت الى استشهاد أربعة جنود من الجيش في جبل البداوي، بينما كانوا يؤدون واجبهم في مكافحة إرهابيين ملاحقين بجرائم تمس بأمن الدولة».

وأكد النقيب القصيفي «أن الجيش هو ضمانة الاستقرار والسلم الاهلي ويتمتع بثقة الشعب اللبناني، وان الوقوف الى جانبه هو واجب وطني نظرا للدور الكبير الذي يضطلع به لتوفير هذا السلم الذي يتمسك به اللبنانيون ويحرصون عليه حرصا شديدا».

وتقدم النقيب القصيفي باسم نقابة المحررين بالتعزية من قائد الجيش العماد جوزاف عون، والمؤسسة العسكرية قيادة، ضباطا، رتباء وافرادا، سائلا الله أن يتغمد الشهداء الاربعة بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، مشددا على وجوب «ملاحقة الارهابيين وخلاياهم، وكل العابثين بالامن، معتبرا أن دم الشهداء هو دعامة للبنان في وجه من يتربص به النوائب».