اعداد: انطوان شعبان

آل الخازن عرب غسّانيون، استمر نفوذهم على الجبل اللبناني ثلاثة قرون، عرف خلالها الجبل استقلالا ذاتيا وازدهارا وامنا واستقرارا سياسيا نسبيا، ثم راح يقترن تاريخ كسروان بتاريخ آل الخازن الذين تولوا حكم كسروان بعد عودة الامير فخر الدين من توسكانا سنة 7161، واصبحوا ساعده الايمن في مشاريعه الخطيرة في سبيل عظمة لبنان ورفاهيته، وقد «ثبت ابي نادر الخازن مع الامير فخر الدين في حربه مع العثمانيين، محاربا حتى سقط آخر رجل من رجاله قتيلا او جريحاً، وجاء في مراسلات الامير الى سفير فرنسا قوله عن آل الخازن: «... الذين خوّلتهم الرعاية كلها وعطفت عليهم كأنهم اخوتي من لحمي ودمي ومن ابناء مذهبي».
وآل الخازن كانوا حجر الزاوية في توطيد العلاقات الدرزية المارونية وذلك في القرنين السابع والثامن عشر، حيث احتضنوا اميري لبنان الكبيرين فخر الدين المعني الذي تربى في منزل ابي صقر ابراهيم الخازن، والامير بشير الشهابي الكبير الذي نشأ في رعاية آل الخازن، وفي فيء السنديانة...