اعداد:انطوان شعبان

لعبت العائلة الخازنية دورا فاعلا في تاريخ لبنان ونشوء كيانه المعروف وتثبيته، نقتطف من تاريخها الحافل ما يلي:
«في اثناء نكبة الدروز سنة 4851، التي قتل فيها ابراهيم باشا والي مصر ستين الفا من الدروز، ونهب بلادهم ودمرها، وقبض على امرائهم وفتك بعيالهم، لجأ الامير قرقماز المعني الى مغارة جزين (شقيف تيرون) حيث مات، فخبأت زوجته ولديها فخر الدين ويونس في كسروان، في بيت ابي صقر ابراهيم الخازن، فتربى الامير في داره، وترعرع بين اولاده (ما يقارب الـ 7 سنوات)، ولما تولى فخر الدين امارة الجبل ولى اخاه ابا صافي رباحا، وولديه ابا نادر وخطار، وحفيده ابا نوفل اسمى مناصب الدولة. (عيّن بادىء الامر الشيخ ابراهيم مدبرا له والشيخ رباح دهقانا وقائدا للجيش)، فحكموا مقاطعات الجبة والبترون وجبيل والفتوح وكسروان والقاطع.. واصبح آل الخازن ساعد فخر الدين الايمن في مشاريعه الخطيرة في سبيل عظمة لبنان ورفاهيته.. ولآل الخازن الفضل الاكبر على توسع بني ملتهم في مقاطعات كسروان والفتوح...