صفحة 6 الاحد 22 كانون الثاني 1989

القوات السورية كثفت تدابيرها
هدوء امني في الضاحية والاقليم
وتراجع في البيانات والحملات الاعلامية

أ. ه. ش - العمليات العسكرية متوفقة بين أمل وحزب الله في الضاحية واقليم التفاح منذ ايام، مما يوحي بأن المواقع باتت شبه مكرسة لا سيما في مثلث اللويزة - جبل صافي وجباع، فيما تبدو المبادرة التي اطلقها المفتي الجعفري الشيخ عبد الامير قبلان انها خففت من حدة التوتر من دون ان يلتزم بها حزب الله في حين ان الشيخ محمد مهدي شمس الدين نائب رئيس المجلس الاسلامي الشعي الاعلى اعلن تمسكه بها. وهو سيبحث فيها وفي الوضع الشيعي العام خلال زيارته المرتقبة لدمشق في مستهل الاسبوع.
وسط هذه الاجواء اقتصر الوضع الامني على مناوشات خفيفة، ولوحظ تراجع في البيانات الاتهامية.
وبين السادسة والسابعة الاربعاء من مساء امس وقعت اشتباكات على محور الحجاج استطاعت استطاعت اللجنة الامنية المشتركة معالجتها والحؤول دون امتدادها الى مناطق اخرى.
وذكرت التقارير ان القوات السورية كثفت ولليوم...