8 تموز
المبتدأ والخبر
الدكتور شوقي خيرالله
اسهل ما في المقال الا اسمَيك .
الاسم لا يستقدم تعرفاً ولا يستأخر .
***
أنت أت .. المبتدأ والخبر .
شامخ وتتأصل. مضيت ولا تزال تتجذّر.
يحجّمونك تتكثر. انت مثل خندق المعتصمات تزداد بقدر ما يأكلون منك.
يقسّمونك فتوحّد الناس والأمة فيك.
***
ذرياتك في الوطن وعبر الحدود وتحت كل شمس. في القارات الخمس.
في قلوب الحنين والتقوى. في افئدة الوفاء.
وحيداً بدأت وكأنما قد ايقظت الجميع والتزموا معك.
وثقت بمن لبّى وامتحنت . فجهزت المراكب وأسلمت المجاديف والأشرعة ولجمت اليك الريح والنوء. وحكمت الموج. انت ربان قضية وقائد القادة.
استقطبت الحقيقة والنور والضوء.
ونفخت في النقير وحيداً فأسمعت بني الحياة.
والى نبراسك اقبل بنو النور يجذبهم شمعة عنيدة في العتمة تصارع الدجى وحيدة وتعلن عن الضحى الآتي. وعن نهضة يراها يقينك مشرقة غداً ولن تقوى عليها، مهما تضافرن، قوى الجحيم.
يا انت،
بسمة النور من يطفئها ؟
وشهدودتك من يغلبها ؟
وشكرانك الجلاد كيف يُنسى...