الوحيد الذي لا يخون !
ها قد مضت سنتان . . وفراقك يؤلمني، يعذبني ، يحرقني . . فجأة ذهبت ، فقدت بغيابك الامان الد اخلي الذي كان يحضنني ضد الهزات الخارجية !
في البال انت دائما ، اغنية حنين ترتاح في داخلي ، ونغمة حب تسكن في كياني ، وتشرب من عمري . .
لكأنما الزمان وتر يعزف لحن الفراق والبعاد . .
والجراح قصائد تغزلها الايام من آلامنا !
أي سر فيه هذا الكون ، ليخطف بلحظة ، وعلى غفلة ، ودونما استئذان ، من احتل القلب وعاش في نبضاته ؟ ! .
ساكن انت في خيالي واحلامي . . ألمحك في كل العيون . . اناديك فلا تجيب . . اتخايلك قادما الي ، انتظر ولو طيفك ، فلا تأتي ! .
هل كنت بحاجة الى غيابك لكي ادرك كم انا احبك ؟ كم انت مهم وغال عليّ ؟ كم انت عظيم وضروري في حياتي؟ !.
الجميع يشبهني اليك ، في شكلي ، في طبعي ، في شخصيتي، في افكاري ، في حناني، وحتى في . . عصبيتي. .
كم انا بحاجة اليك ! . . للارتماء في احضانك فتهدأ نبضات قلبي، ولـ " اغلّ " في صدرك الواسع وسع الكون فيحميني من غدرات الايام...