عمليّة نوعيّة لـ «داعش»
يقول ديبلوماسي اوروبي في بيروت انه غير مطمئن الى الوضع اللبناني ليس فقط بسبب «هشاشة الطبقة السياسية وهوايتها اللعب على حافة الهاوية»، وانما لان التقارير الاستخباراتية تشير الى ان «داعش» ادرج بند زعزعة لبنان بين اولوياته.
الديبلوماسي لا يستبعد قيام «تنظيم الدولة الاسلامية» بـ«عملية نوعية» تكون لها تداعياتها الدراماتيكية على الساحة اللبنانية.

 

 

جعجع بين عون وفرنجيّة
وزير في 14 اذار اعتبر ان طرح اسم النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية في اللحظة الراهنة، وبتلك الطريقة، ليس هدفه زرع الشقاق بين رئيس تيار المردة والعماد ميشال عون وانما «التصويب» على الدكتور سمير جعجع.
اما تفسير الوزير لذلك، فهو ان ثمة اتصالات تجري وراء الستار حول الاستحقاق الرئاسي، وطرح اسم «سليمان بك» يضع رئيس حزب «القوات اللبنانية» امام خيارين احلاهما اكثر مرارة من الاخر..

 

 

«الوطني الحرّ» يُهدّد مُجدداً بالتصعيد
عاد الحديث في اوساط التيار الوطني الحر عن اللجوء الى التصعيد في الشارع على خلفية بعض المعلومات التي تشير الى ان هناك سيناريو جديد يتم اعداده على حسابه فيما هو كان ينتظر تعاونا معه بعد تجاوبه في المجلس النيابي.

 

 

الحريري دعمت نادي النجمة بـ200 الف دولار

قبل مباراة القمة التقليدية في كرة القدم بين ناديي النجمة والانصار، كانت كل التوقعات تصب لمصلحة الانصار نتيجة الازمة المالية العاصفة في نادي النجمة والخلافات الادارية، وقبل يومين من المباراة تبرعت السيدة بهية الحريري بمبلغ 200 الف دولار لنادي النجمة لمعالجة ازمته المالية وعادت الامور الى طبيعتها في النادي وفاز النجمة 1 - صفر. لكن ما حصل بعد المباراة من «شتائم» من قبل مشجعي نادي النجمة طالت السيدة بهية الحريري وآل الحريري وادارة النادي بالاضافة الى موشحات طائفية متبادلة بين جمهور الفريقين استدعت تدخل القوى الامنية. وقد اتصلت السيدة بهية الحريري بادارة الاتحاد اللبناني لكرة القدم واستنكرت ما حصل واعتذر الاتحاد عما بدر في المباراة وغرّم نادي النجمة كما اتصل الرئيس بري بالسيدة بهية الحريري مستنكراً كل ما صدر من كلام بحق الحريري كما زارت ادارة نادي النجمة قصر مجدليون واشادوا بدعم الحريري كما تحدث كابتن النجمة عباس عطوي واستنكر ما بدر من بعض مشجعي النجمة مؤكداً ان النجمة لكل اللبنانيين وفوق الطوائف.
ما حصل يعكس حقيقة الاحتقان الطائفي في البلد، علماً ان القوى الامنية اجلت المباراة لأسبوعين ونقلتها من المدينة الرياضية في بيروت الى صيدا، منعاً لتوتر الاجواء في بيروت.