تقول أوساط رئاسية ان الحرية التي كان يتمتع بها نبيه بري في إدارة الحكم سيجري تحجيمها من الرئيس الجنرال ميشال عون الذي سوف يأخذ إجراءات وقرارات تجعل من حركة بري محصورة، إضافة إلى أن بعبدا سوف تستقطب الكثير من النواب ليصل عددهم إلى فوق ال 60 نائباً.


 والذي سيخاصم عون سيخاصمه عون لأقصى حد، فمثلا إذا لعب الحريري مع بري ضد عون فستكون ردة فعل عون على الحريري عنيفة وهذا ينطبق على بقية الأفرقاء.

 أما بالنسبة لحزب الكتائب فإن الثنائي جعجع عون سينهي حزب الكتائب نيابياً ولن يسمح له بتمرير النائب سامي الجميل رغم أن البعض يقولون للثنائي عون وجعجع أن سامي الجميل هو شقيق الشهيد بيار الجميل ويجب أن يبقى نائبا، لكن الضربة القوية ستكون موجهة لحزب الكتائب نيابياً في جبيل وكسروان والمتن وخصوصا في المتن لأن لعون والقوات أثر كبير هناك.