خصص مجلس النواب اللبناني جلسة عقدها في 6 شباط الماضي وصوت النواب في خلالها على قانون بصفة «معجل مكرر» تبين لاحقا انه عدَّل القانون رقم 25/74 المتعلق برواتب ومخصصات النواب والرؤساء والسابقين وعائلاتهم. وقد نشر في الجريدة الرسمية فورا بعد 4 ايام بما اوحى بأنه متفق عليه وبشأنه، وعلى تمريره ولو بشكل «تهريبة». علما ان ما تتقاضاه هذه العائلات من خزينة الدولة من مخصصات اجمالية كان يبلغ حتى حينه 58 مليار ليرة لبنانية، ومع ذلك تم رفعها مليارين ونصف المليار ليرة.
والارقام المتداولة لرواتب الرؤساء والنواب والوزراء في لبنان تشير الى ان رئيس الجمهورية يتقاضى بحسب جداول وزارة المالية مخصصا شهريا قدره 18 مليوناً و750 ألف ليرة شهرياً، أي 225 مليون ليرة سنوياً. ويتقاضى كل من رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء 17 مليوناً و737 ألف ليرة شهرياً، أي 212 مليوناً و844 ألف ليرة سنوياً. أما الوزير فراتبه الشهري 12 مليوناً و937 ألف ليرة، أو ما يعادل 155 مليوناً و244 ألف ليرة سنوياً، فيما يتقاضى النائب 12 مليوناً و750 ألف ليرة شهرياً أي 153 مليون ليرة سنوياً. وبالتالي يدفع اللبنانيون للرؤساء والنواب والوزراء الموجودين في الحكم رواتب سنوية بقيمة 24 ملياراً و892 مليون ليرة سنوياً.
يضاف الى هذا المبلغ مبلغ اضافي من المليارات، إذ يتقاضى كل نائب 2,7 مليون ليرة شهرياً من صندوق تعاضد النواب (الممول من اشتراكات النواب بقيمة 100 ألف ليرة وما تبقى من موازنة الدولة) ليصل المبلغ الإجمالي السنوي لكل النواب الى 4 مليارات و147 مليون ليرة. وأيضاً، يخصص للنائب اعتماد سنوي بقيمة 100 مليون ليرة من وزارة الأشغال العامة، ليكون الاعتماد الإجمالي السنوي للنواب 12 ملياراً و800 مليون ليرة. هكذا، يمكن القول إن ما يدفعه اللبنانيون لمسؤوليهم الذين يمارسون مهماتهم  هو حوالى 41 ملياراً و839 مليون ليرة سنوياً!
وكانت شركة «الدولية للمعلومات» نشرت دراسة تشير إلى أن النائب السابق يتقاضى كذلك تعويضات ومخصصات مدى الحياة وبعد وفاته يذهب راتبه الى عائلته (النواب السابقين الأحياء 310 وهناك 103 متوفين)... وهذه الفئة تحصل على 55 في المئة من مخصصات النائب الموجود في السلطة، في حال خدم النائب في البرلمان دورة نيابية كاملة، و65 في المئة عن دورتين نيابيتين و75 في المئة عن ثلاث دورات نيابية وما فوق. وإذا توفي النائب أثناء دورته الأولى اعتُبر كأنه أمضى ثلاث دورات.
وقدرت الدراسة مخصصات النواب السابقين السنوية بقيمة 28 مليار ليرة.
وكذلك يتقاضى رؤساء الجمهورية ومجلس النواب والحكومة السابقون حوالى 75 في المئة من رواتبهم التي كانوا يتقاضونها حين كانوا يمارسون مهماتهم. وتصل هذه «المخصصات والتعويضات» الى حوالى 30 مليار ليرة سنوياً. وبالتالي، يدفع اللبنانيون للنواب والرؤساء السابقين ولعائلات المتوفين منهم حوالى 58 مليار ليرة سنوياً!
بالنتيجة، يدفع فقراء لبنان وأثريائه على حد سواء، حوالى 100 مليار ليرة سنوياً للرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين. علما ان بإمكان الرؤساء والوزراء والنواب الذين كانوا يشغلون مناصب في القطاع العام أن يحصلوا على تعويضات التقاعد من وظائفهم، إضافة طبعاً الى «المخصصات والتعويضات» الأبدية.
وهذه الأرقام، هي الارقام السارية منذ سنين اي ما قبل ان يقر النواب انفسهم سلسلة الرتب والرواتب والتي يتبين أنها تلحظ زيادات على رواتب الرؤساء والوزراء والنواب تتراوح بين 4 ملايين و250 ألف ليرة و6 ملايين و250 ألف ليرة شهرياً. بما يوازي 8 مليارات و297 مليون ليرة سنوياً ستضاف الى الـ 100 مليار ليرة.
وسنبين في هذا المقال الشق المتعلق بحقيقة التعديلات التي اقرها مجلس النواب خلال شهر شباط الماضي دون سواها، لاظهار الحقائق امام الرأي العام الذي هو صاحب المال الاول والاخير.
والواقع ان رئيس الجمهورية على سبيل المثال كان يتقاضى راتبا أساسه 12,500,000 ليرة لبنانية، وبعد انتهاء ولايته وتقاعده يصبح مجموع ما يتقاضاه هو 75 بالمئة من أساس الراتب بحيث يصبح راتبه الاساس 9,375,000 ليرة، وبعد وفاته تتقاضى عائلته مبلغ 75 بالمئة من راتبه الاساس ايضا بحيث يصبح اجمالي ما تتقاضاه العائلة في هذا الاطار 7,031,250 ليرة . اما الان وبعد التعديل الجديد فباتت عائلة رئيس الجمهورية السابق المتوفى تتقاضى 75 بالمئة من اساس الراتب الاول الذي يتقاضاه الرئيس خلال تأديته خدماته، اي باتت تتقاضى راتبا اساسه 9,375,000 ليرة، وقد بلغت الزيادة الاجمالية السنوية بعد اقرار التعديل الجديد 112,500,000 ليرة. والمستفيدون منها هم 4 عائلات رؤساء جمهورية سابقين وهي عائلات:سليمان فرنجية.بشير الجميل.رينيه معوض.والياس الهراوي.
كذلك الامر بالنسبة لرواتب رؤساء الحكومة ومجلس النواب التي كان يبلغ كل منها 11,850,000 ليرة شهريا وبعد خروجهما من جنة الحكم يصبح كل منهما يتقاضى مخصصات تبلغ 75 بالمئة من اساس راتبه اي يصبح راتب كل منهما 8,868.750.000 ليرة، وبعد وفاته كانت عائلته تتقاضى 75 بالمئة من هذا المبلغ اي ما مجموعه 6.651,500 ليرة لبنانية. اما الان وبعد التعديل الجديد فباتت عائلة رئيس الحكومة او رئيس المجلس النيابي السابق المتوفى تتقاضى 75 بالمئة من اساس الراتب الاول الذي كان يتقاضاه خلال تأديته خدماته، اي باتت تتقاضى راتبا اساسه 8,868.750.000 ليرة.والمستفيدون هم 5 عائلات رؤساء حكومات سابقين وبلغت الزيادة الاجمالية السنوية 133,035,000 ليرة لبنانية.و3 عائلات رؤساء مجالس نواب سابقين وتبلغ الزيادة الاجمالية السنوية 79,821,000 ليرة.
اما مخصصات النواب فتبلغ 11,000,000 ليرة ويحصل النائب الذي فاز بثلاث دورات او اكثر على 75 بالمئة من اساس راتبه بعد خروجه من النيابة بحيث يصبح راتبه 8,250,000 ليرة وبعد وفاته كانت عائلته تتقاضى 75 بالمئة من هذا الراتب ليصبح المبلغ 6,187,000 ليرة.اما الان وبعد التعديل المعجل فعادت عائلة النائب لتتقاضى المبلغ الذي كان يتقاضاه بعد خروجه من المجلس النيابي اي مبلغ  8,250,000 ليرة.والمستفيدون هم 50 عائلة نائب سابق انتخب لثلاث دورات او اكثر وتبلغ الزيادة الاجمالية سنويا 1,273.800.000 ليرة.
اما النواب الذين فازوا بدورتين فيحصلون على 65 بالمئة من اساس رواتبهم  بعد خروجه من النيابة والتي تبلغ 11,000,000 ليرة خلال الخدمة بحيث يصبح راتبه  7,150,000 ليرة وبعد وفاته كانت عائلته تتقاضى 75 بالمئة من هذا الراتب ليصبح المبلغ 5,362,000 ليرة.اما الان وبعد التعديل المعجل فعادت عائلة النائب لتتقاضى المبلغ الذي كان يتقاضاه بعد خروجه من المجلس النيابي اي مبلغ  7.150.000ليرة. والمستفيدون هم 12 عائلة نائب سابق انتخب لدورتين وتبلغ الزيادة الاجمالية السنوية 257,472,000 ليرة.
والامر نفسه ينسحب على النائب الذي فاز بدورة واحدة والذي كان يتقاضى خلال الخدمة راتبا اساسه 11.000.000 ليرة وبعد خروجه من البرلمان يتقاضى ما نسبته 55 بالمئة بحيث يصبح اساس راتبه 6,050.000 ليرة وبعد وفاته كانت عائلته تتقاضى ما نسبته 75 بالمئة من هذا المبلغ اي ما كان يبلغ 4,537,500 ليرة وبعد التعديل عادت تتقاضى ما كان يتقاضاه النائب خلال خروجه من المجلسي النيابي اي مبلغ 6.050.000 ليرة لبنانية.والمستفيدون من التعديل هم 40 عائلة نائب سابق انتخب لدورة واحدة وتبلغ الزيادة الاجمالية السنوية 726,240,000 ليرة.