دخلت روسيا على الخط بقوة وبعدما استدعت السفير الاسرائيلي مرتين في موسكو وطلبت منه إيضاحات عن الغارات الاسرائيلية في سورية أبلغت روسيا اسرائيل أن قواعد اللعبة قد تغيرت وان الغارات الاسرائيلية على سوريا لا تسمح بها روسيا بسهولة وانه إذا اقتربت الطائرات الاسرائيلية من مناطق معينة في سوريا غير هضبة الجولان فإن روسيا قد تستعمل منظومة الدفاع الجوي أس 300 وأس 400 ضد الغارات الاسرائيلية.

وبالنسبة لإيضاحات اسرائيل قالت أن طائراتها قصفت طائرات متطورة ومهمة مرسلة على طريق حمص لصالح حزب الله وانها لن تسمح بنقل صواريخ عبر سوريا إلى لبنان لحزب الله.

وكان الرد الروسي أن معنويات الجيش الروسي الموجود في سوريا لا تقبل بالغارات الاسرائيلية وقالت روسيا لاسرائيل يمكنك ضرب هذه الصواريخ ضمن الاراضي اللبنانية وليس ضمن سوريا.

وكان الجيش الروسي المتواجد في تدمر وريف حمص وريف حماة قد استنفر صواريخه المضادة للطائرات اس 300 واس 400 في آخر غارات قامت بها اسرائيل على الاراضي السورية.