قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن طائرة قطرية تنتظر في بغداد منذ أربعة أيام لنقل 26 مختطفاً من الأسرة الحاكمة، رابطة عملية نقلهم باستئناف ما وصفتها بالصفقة الإقليمية التي تربط اطلاق سراحهم لاخلاء اربع مدن سورية محاصرة.


وتابعت الصحيفة أن الطائرة القطرية -التي يشتبه مسؤولون عراقيون فيها- حطت في مطار بغداد يوم السبت الماضي، قبيل تنفيذ اتفاقية البلدات الأربع (كفريا والفوعة ومضايا والزبداني)، ووفقاً للصحيفة كانت الطائرة القطرية محملة بملايين الدولارات.

"وصل المسؤولون القطريون إلى بغداد يوم السبت الماضي، وكان بحوزتهم حقائب كبيرة رفضوا تفتيشها. المسؤولون العراقيون قالوا إنهم متأكدون أن الحقائب كانت تحتوي على ملايين الدولارات"، نقلت الغارديان مضيفةً أن الدولارات قد تكون ذهبت كفدية لإطلاق صراح المختطفين وأيضاً لكل من هيئة تحرير الشام وأحرار الشام المسؤولان عن اتمام تنفيذ الاتفاق في بلدتي كفريا والفوعة السوريتين.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإن قطر ستتسلم المختطفيين بعد تنفيذ الاتفاق بشكل كامل.



The Guardian