قدمت سجينة إماراتية تبلغ من العمر 23 عاما، على الاعتداء على شرطية أثناء تأدية وظيفتها إثر خلاف نشب بينهما بسبب رقص السجينة وقيامها بما وصفته المحكمة بـ"فعل فاضح" في مكان عام في السجن المركزي.


وفي التفاصيل، هاجمت السجينة، حارسة السجن، التي أمرتها بارتداء ملابسها والنزول عن الكرسي والتوقف عن الرقص، بحسب موقع "إرم نيوز" نقلا عن صحيفة "خليج تايمز" الإماراتية الصادرة باللغة الإنكليزية.

وكشفت وثائق محكمة البداية أن السجينة قامت بإيماءة بذيئة بإصبعها في وجه الحارسة.

واعترفت السجينة بأنها كانت ترقص في الفناء، ولكنها زعمت أنها حصلت على موافقة رئيسة الحرس.

وقالت إن الحارسة أتت وكانت تصرخ في وجهي، فسحبتها من شعرها وركلتها". كما زعمت أن الحارسة سحبتها من شعرها أيضاً.

وقالت حارسة أخرى شاهدة على الحادث، إنها كانت تخدم في السجن عندما رأت إحدى السجينات، ترقص عارية تقريباً على كرسي. 

وأضافت "أشارت زميلتي صاحبة الشكوى لها من وراء واجهة زجاجية للنزول عن الكرسي، ولكن السجينة أشارت لها بإيماءة بذيئة بإصبعها، وعندما دخلت الشرطية إلى الفناء، خلعت السجينة كل ملابسها".

وتابعت الشاهدة "عندما أمرتها صاحبة الشكوى بالعودة إلى زنزانتها وارتداء ملابسها، بدأت السجينة بتوجيه الإهانات، وعندها طلبت زميلتي منها عدم إهانتها، وبينما كانت تتحدث مع زميلة لها، رأيت السجينة تهاجمها من الخلف وتعض ذراعها اليسرى، قبل أن نبعدها عن الضحية".

ونقلت الصحيفة عن تقرير الطب الشرعي قوله إن الكدمات على الذراع اليسرى والساق اليمنى لصاحبة الشكوى يُمكن أن تكون ناجمة عن الضرب باليدين والركل، كما ثبت وجود علامات العض على ذراعها.