اكيد ان المسافة الجغرافية والزمنية الفاصلة بين رفع العلم الاسباني على سلسلة جبال لبنان الشرقية بمبادرة من قائد الجيش العماد جوزاف عون، ومشاركة العلم اللبناني في العيد الوطني للملكة ،حيث تقدم العرض العسكري الذي شهدته العاصمة مدريد ، لا تختصر العلاقات اللبنانية - الاسبانية التي وان كانت غير ضاربة كثيرا في التاريخ ،الا انها توطدت وتطورت بسرعة كبيرة.
مشاركة حملة الى اليرزة قبيل عيد الاستقلال اللبناني كتاب شكر من رئيس اركان الجيش الاسباني العماد «فرناندو غارسيا سانشيز» وصورة للعلم اللبناني مرفوعا خلال الاحتفال العسكري، مرفقا باعجاب وتقدير وتنويه القيادة العسكرية الاسبانية، بجهود ودور الجيش اللبناني وتعاونه مع الكتيبة الاسبانية العاملة في اطار قوة الطوارئ الدولية المعززة جنوب الليطاني، ونجاحه الباهر في القضاء على الوجود العسكري للجماعات الارهابية من نصرة وداعش على الاراضي اللبنانية بعد ان نجحت القوى الامنية والعسكرية اللبنانية في تحقيق الانتصارات المتتالية في حربها الاستباقية ضد «خلايا الموت» على الجبهة الداخلية،
موقف اعاد التأكيد عليه ممثل وزيرة الدفاع الاسبانية اللواء «لويس سيبريان كاربونال» الذي حضر خصيصا الى بيروت بناء لدعوة رسمية للمشاركة في احتفال عيد الاستقلال حيث حضر العرض العسكري الذي شاركت فيه مجموعة من الجنود الاسبان العاملين في اطار كتيبة بلادهم المنتشرة في الجنوب، قبل ان ينتقل الى قيادة الجيش لتقديم التهاني للعماد عون ،حيث كان تاكيد على ان الارهاب واحد اينما كان وهو لا يفرق ولا يميز ،وبالتالي فان الشراكة ضد الارهاب ليست حصرا في الانضمام الى حلف عسكري واحد وانما هو عمل مشترك ودولي للقضاء عليه وفقا لامكانات كل طرف، ناقلا تقدير الشعب الاسباني وقياداته لخطوة الجيش. هي الرسالة نفسها التي اراد الجيش ايصالها عشية الهجوم الارهابي الذي ضرب مدينة برشلونة.
واذا كان لبنان قد عاد مادة للتداول باخباره في اسبانيا في التسعينات ،مع استلام وزير خارجيتها السابق ميغال انخيل موراتينوس ملف مفاوضات السلام في المنطقة، وابدائه اعجابه ومحبته بهذا البلد خلال زياراته له في اطار المهام الموكلة اليه ، غيرت من الصورة السوداوية التي علقت في الذاكرة الوطنية الاسبانية بعد مقتل سفيرها في لبنان ابان حرب التحرير عام 1989 «مانويل دي ارستيغي» وعدد من افراد عائلته فضلا عن مرافقه، بقذيفة سورية من عيار 240 ملم ،قيل يومها انها استهدفت مباشرة وقوف اسبانيا الى جانب الحكومة العسكرية برئاسة العماد ميشال عون. علما ان فترة التسعينات شملت تعاونا عسكريا بين البلدين تمثل بارسال ضباط لبنانيين لمتابعة دورات دراسية فيها .
غير ان النقطة المفصلية في العلاقات بين لبنان واسبانيا خلال  السنوات الاخيرة جاءت عام 2006، بعد ساعات من وقف العمليات العدائية بموجب القرار 1701،حيث نفذت قوات اسبانية عملية انزال من البحر لقوات مشاة ضمت اكثر من 1500 جندي وآليات مدرعة عند شاطئ صور ،قبل ان تنفذ انتشارا لها في القطاع الشرقي لجنوب الليطاني متخذة بلدة ابل السقي قيادة للقطاع والكتيبة.
فتح وجود العسكريين الاسبان على الاراضي الجنوبية صفحة من العلاقات مع الاهالي ،غيرت كثيرا من الصورة المعروفة عن اهالي تلك المنطقة، فتعززت الروابط وارتفعت نسبة التعاون مع فعاليات القرى ،حيث نجح الجنود الاسبان بنسج علاقات قوية مع اهالي القرى سادها الاحترام والمحبة، رغم وقوع بعض الاشكالات خلال فترات متقطعة نتيجة حساسيات البعض من بعض التحركات واعتبارهم انها تشكل خطر على امن المقاومة او تستهدفها،الا انه سرعان ما تتم معالجتها.
يشار في هذا الاطار الى ان القوة الاسبانية ساهمت بتقديم العديد من المساعدات العينية المادية لقرى القطاع ساهمت بتعزيز صمود الاهالي ، من تقديم لمعدات طبية وادوية وتجهيز مستوصفات ،شق طرق زراعية وتشييد جدران دعم وتزفيت طرقات تاهيل بنى تحتية، وصولا الى ترميم مدارس وتجهيزها واعطاء دروس في اللغة الاسبانية، فضلا عن تقديم مساعدات غذائية وحياتية.
العلاقة بالاهالي قابلها علاقات اعمق واكثر تنسيقا وتعاونا مع الجيش اللبناني ، خصوصا ان الكتيبة الاسبانية لعبت دورا ايجابيا في تأدية مهماتها واعداد تقاريرها التي جاءت دائما لصالح لبنان ،رغم ان عديد تلك الكتيبة قد تراجع بشكل كبير نظرا لعصر النفقات الذي اعتمدته الامم المتحدة،الا انها ظلت تقوم بمهامها بمؤازرة من وحدات الجيش اللبناني. تعاون تعزز مع وصول العميد جوزاف عون الى القطاع مع انتشار اللواء التاسع في المنطقة وتكليفه بمهام حفظ الامن، حيث استطاع بفترة قصيرة من ان يحوذ على ثقة وتقدير واحترام الضباط الاسبان والدوليين .
تعاون حمله معه الى اليرزة مع توليه قيادة الجيش ما عكس مزيدا من التعاون والتنسيق والارتياح،نتيجة العلاقات الشخصية والخبرة التي اكتسبها خلال وجوده جنوب الليطاني واستيعابه لعقلية وذهنية عمل الوحدات الدولية، وهو ما ترك انطباعا ايجابيا، قد يكون السبب الاساس في «النقزة» الاسرائيلية ومحاولة تل ابيب الدائمة للعب على وتر العلاقة بين لبنان والقوات الدولية دون ان تنجح في ذلك.
يشار الى ان الكتيبة الاسبانية دفعت عددا من الشهداء من صفوفها، ستة في هجوم ارهابي استهدف احدى الآليات على طريق صوفر، وقد تم تحديد الفاعلين والقي القبض على عدد منهم، واقيم في المكان نصب تذكاري تخليدا لهؤلاء الجنود، كذلك قتل احد جنودهم بقذيفة دبابة اسرائيلية استهدفت موقعه في بلدة الغجر، كما قتل عددا من الجنود في حوادث تفرقة.
اما فيما خص المساعدات العسكرية المقدمة فتعددها مصادر مطلعة في قيادة الجيش بالتالي:
1-في التدريب :
بتاريخ 11/5/1999، أعلنت سفارة إسبانيا في لبنان عن اهتمام بلادها بالتعاون مع الجيش اللبناني في مختلف المجالات، وخاصة في مجال التدريب وإقامة دورات لتعليم اللغة الإسبانية في لبنان . وقد انطلقت عملية التعاون بين الجيشين، وبدأت ترجمتها الفعلية على الشكل التالي :
في لبنان :إعتباراً من العام 2011 تخصص السفارة الاسبانية في لبنان الجيش بدورات لغة إسبانية لدى المركز الثقافي الاسباني.
في إسبانيا :تخصيص الجيش اللبناني بالدورات التالية :
-2000-2001 : دورة أركان - دورة متقدمة - 2002 : دورة أركان- دورة قائد كتيبة .
-2003 : دورة أركان- دورة قائد كتيبة - دورة متقدمة - -2004 : دورة أركان عدد /2/ .
-2005 : دورة قائد كتيبة - -2006 و2007  : لم يخصص الجيش بأي مقعد لدورة أركان او قائد كتيبة --2008 : دورة أركان - دورة قائد كتيبة- -2008/2009 : دورة أركان-
-2009  : دورة قائد كتيبة- -منذ العام 2010 : لم يتابع أي ضابط دورة أركان أو قائد كتيبة في إسبانيا - بتاريخ 22/3/2001 تابع ضابطان وثمانية عشر رتيباً دورة نزع الألغام ذات الطابع الإنساني في إسبانيا بإشراف مدربين من اسبانيا ومن روسيا.
كما خصصت السلطات الإسبانية الجيش اللبناني بـ /50/ مقعد لدورتي نزع ألغام في مدريد : -أساسية، اعتباراً من 19/2/2007 ولغاية 16/3/2007 ، متقدمة، اعتباراً من 10/9/2007 ولغاية 19/10/2007 .
وبين تاريخي 7/4/2008 و 16/5/2008، تابع ضابط و24 عسكري لبناني دورة متقدمة في نزع الالغام في إسبانيا.
-كما تمّ تخصيص الجيش اللبناني بـ /25/ مقعداً ( لضباط أعوان ورتباء ) لدورة مدربين في مجال نزع الألغام في اسبانيا لمدة /6/ أسابيع في الفترة ما بين 19/9/2011 و 28/10/2011 .
إعتباراً من العام 2011 تخصص السفارة الاسبانية في لبنان الجيش بدورات لغة إسبانية لدى المركز الثقافي الاسباني.
وقد استمرت كل تلك الدورات الضباط للاعوام 2013-2014-2015-2016 و2017 .