يبدو أنّ عدوى التريُّث بدأت تضرب في كلّ مكان، فبعد السياسة يبدو أنّ العاصفة الثلجية تريثت أيضاً، وصولاً إلى محافظ جبل لبنان بالإنابة منصور ضو الذي أصدر قراراً بعد ظهر اليوم تريّث بموجبه بإقفال محلات القمار و"البوكر ماشين "Pocker Machine المنتشرة في الدكوانة. 

وفي التفاصيل، فإنّ المحافظ كان أصدر قراراً الأسبوع الماضي يقضي بإقفال أربعة محلات قمار في الدكوانة، وأحال إلى قائمقام المتن السيدة مارلين حداد طلب كي توقّع على قرارات إقفال سبعة محلات أخرى كون رخصها صادرة عن القائمقامية.

إلى هنا كانت الأمور تسير على ما يرام ومن دون أيّ عرقلة، إذ قامت عناصر من فصيلة الدكوانة في قوى الأمن الداخلي بختم المحلات الأربعة التي صدر قرار إقفالها من قبل المحافظ. فبعدما وقّعت قائمقام المتن السيدة مارلين حداد القرارات السبع المذكورة وأحالتهم إلى الجهة المعنية لتنفيذهم، أي فصيلة الدكوانة، حيث أنّ الأخيرة لم تتأخر أبداً عن البدء بالإقفال، ولكن سرعان ما فوجئوا بقرارٍ من المحافظ وصل إلى أيدي أصحاب محال البوكر قبل أن يصل إلى الفصيلة في الدكوانة، يطلب بموجبه المحافظ التريث في إقفال محلات القمار إلى حين إصدار قرار معاكس للقرار الذي أصدره الأسبوع الماضي والقاضي بإقفال كافة محلات القمار في الدكوانة، بالرغم من أن الملف المقدم من قبل الأهالي والسكان والمؤسسات في الدكوانة عبر البلدية هو متكامل ويتضمن كل الحيثيات، ويشرح بكل وضوح كل الأضرار الإجتماعية والإقتصادية والأمنية الناجمة عن هذه الآفة السرطانية المتفشية بوقاحة في الدكوانة .

وفي إتصال مع رئيس بلدية الدكوانة المحامي أنطوان شختورة للإطلاع منه عن الأسباب التي حالت دون إستكمال إقفال هذه المحلات، أكّد لـ"لبنان 24" أنّ "أمراً غريباً يحصل في كلّ مرّة، فبعد أن يكون المحافظ اتخذ قرار بإقفال هذه البؤر الملوثة، سرعان ما يأتي من المصدر ذاته قرار التريث أو إعادة الفتح وكأنّ أصحاب محلات إفقار الناس وخرب البيوت وتشتيت العائلات أقوى من الحق، والحفاظ على سلامة أهلنا ومجتمعنا من هذه الآفات".

وقال شختورة إنّه لن يتراجع أبداً عن إنقاذ بلدته وأهلها من براثن هذا العنكبوت، متوجهاً إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون واضعاً هذه القضية في عهدته. وأكّد أنّه سوف يزود دوائر القصر الجمهوري بكلّ حيثيات هذا الملف الليلة بالذات .


مروان القدوم - خاص "لبنان 24"