قام الجيش العربي السوري مع حلفائه لكن واقع الامر ان الفرقة المدرعة السابعة مع 4 الوية مشاة ولواءين مدفعية هم الذين شنوا الهجوم على ريف ادلب منذ 25 كانون الاول وحتى تاريخ اليوم. ولم تكن تركيا تعتقد ان الجيش السوري العربي سيستطيع احتلال 91 بلدة في ريف ادلب والسيطرة على مطار ابو الضهور من جديد. ومطار ابو الضهور هو موقع استراتيجي يسيطر على ممرات 4 محافظات رئيسية اضافة الى ان احياء الجيش السوري لمطار الضهور وتزويده باسراب من طائرات الميغ - 29 فان الجيش السوري سيكون بمقدوره قصف كامل ادلب اضافة الى ريف حماه اضافة الى كامل ضفاف نهر الفرات وهذا ما اعتبرته تركيا انه مخالف لاتفاق استانة، حيث انه تم في الاستانة الاتفاق على التالي:
1 - عدم قيام الجيش السوري بهجوم على ادلب.
2 - تخفيض التصعيد العسكري في محافظة ادلب وانتشار 4 نقاط تركية في المحافظة بقوة ضعيفة.
3 - وقف الطيران الروسي لقصف ادلب مع الطيران السوري.
4 - تقوم ايران وروسيا وتركيا بضمان اتفاق استانة وابقاء الوضع كما هو.
جاءت المفاجأة من الجيش العربي السوري عبر هجوم قرر الرئيس السوري بشار الاسد القيام به على الغوطة الشرقية وانهاء وضعها ولو حصلت مجازر او سقط مدنيون قتلى بالعشرات. وبالفعل فان المدفعية السورية والطيران الروسي قامت بقصف كثيف على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، اضافة الى مدينة دوما، كما ضربوا الغوطة الشرقية بكامل انواع المدفعية وفي شكل مستمر، وقام الطيران بضرب مواقع المنظمات الاسلامية المتشددة.
ثم انطلق الجيش السوري من فك الحصار عليه في ثكنة المركبات الكبيرة التي هي اكبر ثكنة عسكرية قرب دمشق، واتجه بقواته نحو الغوطة الشرقية، لكن مقاومة التنظيمات المسلحة قوية بشكل كبير خاصة وانها تستعمل سيارات تحمّلها بطن من المتفجرات ويقودها انتحاري يضرب عبر سيارته الانتحارية المحملة بطن من المتفجرات قافلة اليات عسكرية سورية، لكن تشكيلات اسلامية خانت جبهة النصرة في الغوطة الشرقية، وهذا سهل تقدم الجيش السوري.
والغوطة التي يسكنها 325 الف مواطن سوري من نساء واطفال قتل فيها من اول الشهر وحتى الان 85 مواطنا اكثريتهم من الاطفال والنساء، كذلك فان الابنية مهدمة ويتم سحب جثث المواطنين من رجال ونساء وخاصة الاولاد من تحت الركام، لكن يبدو ان المعركة لا رجوع عنها والجيش السوري قرر الدخول الى الغوطة الشرقية مهما كلف الثمن، وانهاء هذه البقعة الاستراتيجية التي تؤدي الى ضرب العاصمة دمشق.

 معركة الغوطة لن تنتهي بسرعة


لكن معركة الغوطة لن تنتهي بسرعة، وناشد امين عام الامم المتحدة سوريا بفتح ممرات للمدنيين كي يخرجوا من الغوطة الشرقية نتيجة المعارك العنيفة والقصف الجوي والقصف المدفعي، ووافقت سوريا على الطلب لكن التشكيلات المسلحة من فتح الاسلام ومن احرار الشام وجبهة النصرة وتنظيمات اسلامية متشددة منعت فتح المعابر واعتبرت ان خروج المدنيين من الغوطة الشرقية سيجعلهم هدفاً وحيداً امام الجيش العربي السوري وحلفائه فلذلك فانهم يفضلون عدم السماح للمواطنين من الغوطة الشرقية الخروج كي تبقى الاحياء مع المواطنين في الغوطة الشرقية سدا بشريا في وجه تقدم الجيش السوري حتى اذا حصلت معارك ووقعت خسائر كبيرة بين المدنيين السوريين في الغوطة فان العالم قد يقوم ضد النظام السوري ويطلب منه وقف معركة الغوطة الشرقية وهذا ما تراهن عليه التنظيمات الاسلامية المتشددة والتكفيرية.

 الرئيس الاسد يريد تغيير موازين القوى


ويريد الرئيس السوري بشار الاسد تغيير موازين القوى في سوريا عشية مؤتمر سوتشي الذي سيعقد في مقر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سوتشي في القوقاز التي اختارها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتكون القصر الجمهوري له مع غرف عمليات بقيادة الجيش الروسي وهي مدينة رائعة مطلة على البحر الاسود ومن اهم منطقة جبال القوقاز حيث اجمل بقاع الارض في العالم.
ويود الرئيس بشار الاسد الدخول الى محادثات سوتشي وقد سيطر على الغوطة الشرقية كما سيطر على ريف حماه كما سيطر على ريف ادلب وهذا ما حصل واستعاد قاعدة ابو الضهور العسكرية ويستعد للتوجه الى داخل محافظة ادلب.
واذا كان الجيش العربي السوري قد استطاع السيطرة على 91 بلدة ومدينة في ريف ادلب فانه دخلها بقواته العسكرية المقاتلة عبر فرقة مدرعات والوية مشاة والوية مدفعية وراجمات صواريخ كاتيوشيا لاكثر من 100 شاحنة تحمل صواريخ كاتيوشيا التي يصل مداها الى 32 كلم. لكن لا يمكن نكران ان هنالك منظمات اسلامية تكفيرية انسحبت من هذه القرى والبلدات وقررت الذهاب الى مدينة ادلب، حيث نزح 150 الف مواطن من ريف ادلب الى المدينة العاصمة لمحافظة ادلب. وسكنوا عند اقارب لهم او عند عائلات اضافتهم لديها، كذلك تم اقامة مخيمات سريعة كما سكنوا المدارس والمؤسسات التابعة للبلديات والدولة، كما يتم انتظار نزوح حوالي 200 الف مواطن من ريف ادلب الشرقي حيث يتوجه الجيش العربي السوري نحوه وليس امام النازحين سوى الذهاب الى مدينة ادلب ومحيط مدينة ادلب، وفي مدينة ادلب يوجد كمية غذاء كافية ومياه نهر العاصي، وممرات من الحدود التركية الى محافظة ادلب لا يسيطر عليها الجيش السوري.

 تركيا استدعت السفيرين  الايراني والروسي


تركيا استدعت السفير الايراني والسفير الروسي واحتجت على تحرك الجيش السوري واعتبرت ذلك مخالفا لقرار وقف التصعيد في ادلب وعدم تقدم الجيش السوري باتجاه محافظة ادلب. لكن الجواب لم يأت من سوريا ولا من ايران، بل جاء من روسيا، حيث اكدت قيادة الجيش الروسي بصور لـ 13 طائرة من دون طيار التي حملت متفجرات وتوجهت جوا نحو مطار حميميم القاعدة الجوية الروسية قرب اللاذقية لقصف الطائرات الروسية والقاعدة الجوية في حميميم. وارسلت روسيا التقارير مع الصور مع بيان الرادارات الروسية كيف ان هذه الطائرات من ريف ادلب ولذلك فروسيا هي مع الجيش العربي السوري في تحرير ريف ادلب لان الذين خالفوا وقف تصعيد الحرب هي جماعات تكفيرية اسلامية قامت بارسال 13 طائرة من دون طيار لمهاجمة قاعدة حميميم.
وقال بيان القيادة الروسية انه لولا منظومة دفاع اس - 400 التي اسقطت 8 طائرات من دون طيار ودمرتها وهي في الجو ثم قامت الطائرات الروسية باطلاق النار على بقية الطائرات رغم انه كانت المعركة في الليل واجبرت 5 طائرات من دون طيار على الهبوط والسيطرة عليها. ولذلك قال قائد الجيش الروسي ان روسيا تؤيد الجيش العربي السوري في سيطرته على ريف ادلب ومطار ابو الضهور وكامل ريف ادلب الشرقي ولو ادى ذلك الى مخالفة وقف التصعيد في منطقة ادلب لان الذين بدأوا هم عناصر من جبهة النصرة وتنظيمات اسلامية، اضافة الى عناصر من الجيش السوري الحر وهم الذين اطلقوا 13 طائرة متفجرة نحو قاعدة حميميم الروسية الجوية على الساحل السوري قرب اللاذقية، وان السعودية هي التي قدمت الطائرات بدون طيار للقوى التكفيرية لضرب قاعدة حميميم الروسية.
وما ان دخل الجيش السوري الى قاعدة ابو الضهور وهي من اهم القواعد الجوية السورية حتى وجد 23 طائرة بقيت في المطار لكنها كلها معطلة وغير قادرة على الطيران، وعلى الارجح سيتم تدميرها من قبل الجيش السوري وبدأت افواج هندسة تم المجيء بها من دمشق لتحضير قاعدة ابو الضهور خلال اسبوع كي يأتي 3 اسراب من طائرات الميغ - 29 وتتمركز في قاعدة ابو الضهور العسكري السوري وتنطلق الطائرات السورية من هناك لقصف ريف حماه بسهولة اضافة الى قصف كامل منطقة ادلب وريف حلب، كذلك هي قادرة على ضرب كامل ضفاف نهر الفرات حيث يتواجد قوى لداعش كذلك يتواجد قوات كردية لكنها مدعومة من اميركا، انما على ما يبدو فان طائرتين من طيران النظام السوري قامتا بقصف الاكراد على ضفاف نهر الفرات دون ان تقوم طائرات اميركية باعتراض الطائرات الحربية السورية.
اما في منطقة ريف حماه وهي مناطق متمردة بامتياز على الجيش السوري وعلى حزب الله وعلى الايرانيين وهناك سقط عدد كبير من القتلى من الجيش الروسي اثناء معارك تلال وجبال حماه التي تطل على كامل سهل الغاب نحو الداخل السوري وصولا الى ادلب، وتطل من ناحية الغرب على الساحل السوري من طرطوس الى اللاذقية، وباستطاعتها قصف الساحل السوري.

 الطائرات الروسية دمرت مراكز وتحصينات المسلحين في ريف حماه


لكن الطائرات الروسية دمرت مراكز المدفعية والتحصينات لدى المنظمات في جبال ريف حماه والحقت خسائر كبيرة. ويبدو انه في ظل هذه المعارك اعلنت قيادة الجيش الروسي انها قررت اعادة 12 الف ضابط وجندي روسي الى سوريا بعد سحب 42 الف جندي روسي من سوريا وان هذه القوات الروسية ستتمركز من قاعدة حميميم الجوية وقاعدة طرطوس البحرية وهما قاعدتان روسيتان على الساحل السوري وتتجه نحو جبال حماه بعد ضرب التنظيمات الاسلامية التكفيرية وذلك لحماية القاعدة الجوية الروسية والقاعدة البحرية الروسية، اضافة الى حماية سكن اكثر من 4 الاف طيار وضابط وعنصر روسي يسكنون حول القواعد الجوية والبحرية.
وازاء تغيير موازين القوى في سوريا من قبل الجيش العربي السوري عشية مؤتمر سوتشي الذي سيعقد في روسيا وتحضره كافة الاطراف فان امرا جديدا ظهر وهو ان رئيس وفد المعارضة السوري السيد خضر الحريري اعلن انه ليس من المستبعد ان يحضر وفد المعارضة السوري مؤتمر سوتشي.

 ماذا قال تلفزيون الـ ام. بي. سي الاميركي


في تقرير قام به تلفزيون الـ ام. بي. سي الاميركي الاكثر انتشارا والاقوى مصداقية من خلال مراسليه في سوريا وتركيا وروسيا قال ان كل ما يجري عن تسويات سياسية في سوريا ليس امرا صحيحا، وان الخطة الفعلية هي اتفاق سري ايراني - روسي سوري يقضي بأن يجتاح جيش الرئيس بشار الاسد المناطق في مجمل الاراضي السورية ويضرب التشكيلات التكفيرية الاسلامية المتشددة وبعد ضرب هذه التشكيلات يكون الشعب السوري دون سلاح وعندها سيفرض نظام الرئيس بشار الاسد قراره من جديد على سوريا مع اجراء تحسينات بسيطة في الدستور وتقوم روسيا التي حازت على قاعدة جوية في حميميم هامة للغاية وقاعدة بحرية في طرطوس هامة ايضا اضافة الى قاعدة جوية ثالثة روسية سيتم اقامتها على بعد 50 كلم من دمشق. وطالما ان الاتفاق موقع بين الرئيس بوتين والرئيس الاسد على تقديم هذه القواعد عبر اتفاق لروسيا لمدة 49 سنة كذلك يعني ان روسيا ستتمسك ببقاء الرئيس بشار الاسد وسلطته العسكرية القوية لان مصلحتها هي اثنتان:
الاولى - ان يكون لها وجود عسكري كبير في الارض السورية التي تجاور العراق واسرائيل ولبنان والاردن والقريبة من السعودية وايران اضافة الى ان روسيا تريد اقامة منظومات الدفاع الجوية من طراز اس  400 واس  600 على كامل الاراضي السورية، مع اتفاق مع اسرائيل سري هو ان لا تعترض منظومات الدفاع الروسية الطائرات الاسرائيلية اذا قصفت الاراضي السورية شرط ان يكون القصف الاسرائيلي فقط على قوافل لحزب الله وان لا يكون ضد مواقع الجيش السوري وانه في حال حصلت غارات اسرائيلية على ثكنات وقواعد سورية فان روسيا ستطلق صواريخ الدفاع الجوي ضد الطائرات الاسرائيلية. انما بالنسبة الى طلب اسرائيل ان تستمر بالغارات الجوية على كل ما تشعر به  من نقل اسلحة وصواريخ وعتاد من ايران عبر العراق عبر الاراضي السورية الى لبنان فان روسيا لن تعترض على الغارات الاسرائيلية ضد قوافل حزب الله.
اضاف تلفزيون ام. بي. سي الاميركي ان الشعب السوري مصاب بخيبة امل ولم يعد يريد الا الحل وذاق المرارات كلها، وهنالك 8 ملايين سوري هاجروا سوريا الى الخارج، منهم 5 ملايين في تركيا والاردن والعراق ولبنان، و3 ملايين هاجروا الى المانيا وايطاليا واسبانيا ودول النروج واسوج والسويد. كما هاجر قسم منهم الى كندا واميركا. واصبحت سوريا التي كان عدد سكانها 26 مليون نسمة اصبح الان عدد سكانها 18 مليون نسمة.
وان الرئيس بشار الاسد يستعمل القبضة الحديدية بعد سيطرته على مواقع المعارضة اما بالنسبة الى الشعب السوري الذي كان قام بالثورة الشعبية المدنية قبل دخول منظمات ارهابية تكفيرية الى ساحات المظاهرات، فقد تراجع عن مبدأ القيام بثورة ومقاومة النظام واصبح يريد العودة الى منازله وبلداته لان 7 سنوات من الحرب المستمرة في سوريا مع استعمال احدث الاسلحة خاصة الطائرات الروسية من طراز سوخوي  35 وهي طائرات قادرة على حمل صواريخ بوزن 500 كيلوغرام اضافة الى قنابل من وزن 2000 كلغ وتم استعمالها في قصف البلدات والمدن السورية حيث التشكيلات القتالية مما ادى الى اصابة البيوت القديمة في البلدات السورية والمدن السورية وتهديمها. ولم يعد بامكان سكان هذه البلدات والمدن التي يزيد عددها عن 6800 منزل وشقة مدمرة كليا اضافة الى 27 الف منزل وشقة مدمرة جزئيا، في اول استطلاع لمندوبة الامم المتحدة حول الدمار في سوريا، فان المواطنين السوريين غير قادرين للعودية الى منازلهم ولذلك فهم يريدون وقف الحرب والقبول بأي حل ممكن.

 تركيا لا تريد عودة النازحين السوريين


اما النازحون السوريون الى تركيا وعددهم 3 ملايين ونصف مليون نازح سوري وقد قدمت لهم تركيا الاقامة الدائمة على اراضيها مع رواتب جيدة حيث يعملون في مصانع اضافة الى اقامة بيوت جاهزة لهم، وقدم الاتحاد الاوروبي الى تركيا مقابل استقبال سوريا لـ 3 ملايين ونصف مليون نازح سوري الى اراضيها 4 مليارات دولار لمساعدتها على استيعابهم وقد ادت الـ 4 مليارات دولار الى دعم تركيا في حل مشكلة اللاجئين لديها، وتركيا تريد من النازحين السوريين ان يبقوا في تركيا وان لا يعودوا الى سوريا نظرا للحاجة الى اليد العاملة في مصانعها اضافة الى ان الزراعة التركية كبيرة جدا وهي تقدر باكبر انتاج زراعي في اسيا حيث تقوم تركيا بانتاج 200 مليار دولار من الزراعة، وتصدر منها 45 مليار دولار الى روسيا فقط، اما البقية فتصدرهم الى دول العالم.

 النازحون السوريون في العراق


فيما يحتاج السوق التركي من الخضار الى حوالي 15 مليار من هذه البضائع، والعمال السوريون فنانون في مجال الزراعة، وتركيا بحاجة اليهم، وهي لا تريد ان يعودوا الى سوريا، اما بالنسبة الى العراق، فواقع اللاجئين السوريين جيد وهم اقاموا في جنوب العراق حيث لا معارك ولا مشاكل والطقس مقبول ولا يوجد برد وجنوب العراق هو على حدود الكويت والخليج.
ويعمل اللاجئون السوريون في معامل مصافي النفط اضافة الى الزراعة التي هي من اهم موارد الاقتصاد العراقي، وقد منحتهم السلطات العراقية اقامات دائمة مع اعطاء جنسية لكل عائلة مكوّنة من رجل وزوجته و5 اطفال كذلك قامت تركيا والعراق بمنح الجنسية لكافة الاطفال اليتامى او النساء الارامل ومنحتهم جنسية العراق وتركيا مع كامل حقوق المواطنين مثل الاتراك والعراقيين.

 مشكلة اللاجئين الحقيقة في لبنان

اما مشكلة اللاجئين السوريين الحقيقية فهي في لبنان، رغم انهم توزعوا على فرص عمل كثيرة في الاراضي اللبنانية وتغض وزارة العمل والامن العام النظر عنهم، لكنهم لا يريدون العودة الى سوريا لان اكثريتهم من مناطق ريف دمشق والغوطة الغربية والشرقية وهم معادون للنظام ويخافون من العودة واعتقالهم والتحقيق معهم.
وقد طلبت السعودية من الرئيس سعد الحريري عدم القبول بخطة لاعادة النازحين السوريين الى دمشق قبل الحل السياسي النهائي.

 سوريا الى أين؟


سوريا ستسير الى اين، الجواب هو ان الجيش العربي السوري مع حلفائه الايرانيين وحزب الله وروسيا وقوات عراقية حليفة لهم سيحققون انتصارات لكن هل تتدخل تركيا عسكريا وتقف في وجه الجيش العربي السوري، وهذا هو السؤال، لكن على الارجح فان تركيا لن تفعل ذلك بل ستركز على المناطق الكردية حث تعتبر ان الاكراد الذين سيطروا على 25 في المئة من كامل الاراضي السورية وفي شمال سوريا يشكلون خطرا على امنها القومي ولذلك فهي ستحتل مدينة عفرين السورية عقر دار الاكراد كما ستحتل مدينة منبج المركز الاستراتيجي للاكراد في ريف حلب.
ثم تتوجه الى درع الفرات وتضرب القوات الكردية هناك، لكن هذه القوات الكردية هي تحت حماية ومساعدة الجيش الاميركي، فماذا سيكون موقف واشنطن والجيش الاميركي من ذلك.
حتى الان يبدو الامر متأزما بين تركيا واميركا ولا يوجد حل في الافق.

شارل أيوب